إنَّ أبَاكُـمْ كَانَ صَادِقَ الوَعْد

blogs - arab

في ليبيا ألم نقل سويّاً "وخذي منّا وثيقات العهود"؟ ألم نردد معاً "إنّنا يا ليبيا لن نخذلك"؟؟ لقد أبْرمنا سوِيّاً بهذه الكلمَات، عقداً بكلمات تَمتلأ بلاغةً وبياناً ووضوحاً. ما الذي حَدث يا أبناء إسْماعيل -عليه السَّلام-؟؟ أَوَلستُم أبناء إسماعيل؟ لـقد وصف الله تعالى أَبَاكُم عليه السلام "إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ". ومن زمن ليسَ بالبعيد، كَتَبَ الملكُ الصَّالح "إدريس السنوسي"، دفِين البقيع خِطاب استقالةٍ ووصيةٍ.

 

قَال فيه:

"بعْد التّحية: مُنذ أن قلّدتني هذه الأمّة اللِّيبيّةُ الكريمةُ ثقتها الغالية قُمْتُ بِمَا قدَّر الله لي ممّا أراه واجباً عليَّ نَحو بِلادي وأهلها، وعندَمَا شعرتُ بالضّعف قدّمت استقالتِي قبل سنوات فرددتُمُوها، فَطَوْعاً لإرادَتِكُم سَحبتُها، وإنّي الآن نِسبة إلى تقدُّمِ سِنّي وضعفِ جسدِي أراني مُضطراً أن أقول ثانيةً إنِّي عَاجزٌ عن حمل هذه الأمانَة الثَّقيلة".

 

حيثُ سيَكُون ثُوّار بنغازي دَاخِلها صَوتَ الحقّ النَّبيل فِي أرضِ المُختَار، وسيظَلُّ رِبَاطُهُم مَائدةً كريمةً تتربّى عليها الأجيال، وإلى تضحِياتِهم وبَذلهم وعطَائِهم تَزأر أصواتُ المستضعَفين والمظلُومين، فصبراً واحتساباً.

فَكيف طَاب لأبناء النَّبي إسماعيل وأبْناء الملك الصَّالح السّنوسي أن يخونُوا العهود، وأن يُسلِموا بِلادهُم بِكاملها لمن لا يرعى فيها إلاًّ ولا ذمّة، فَقد صَفّق شطرٌ مِن الأبناء، للغر "حفتر"، حِين خان عهدهُ للملك بأن عطّل الدستور رفقة القذافي غُرّة سبتمبر 1969م، ثُمّ صَفّق الشّطر ذاتُهُ للسَّبعِيني "حفتر"، وهْوَ يخُونُ العُهُود مرّةً أخْرى حِين نكثَ العهدَ، ونَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ، نَاسياً مُتناسياً أنّ أبَاهُ كَان صَادِق الوعْد.

 

فاستفحَلت خِيانةُ العهد، فَفِي بنغَازي يوم 15 أكتُوبر 2014 خَانَ الجارُ عهدَ جَارِه، وسَطَا على منزله ونسيَ أن أبَاهُ كَان صَادِق الوعْد، والأخُ قَذَفَ أخَاهُ بـفريةِ "الإرهاب" واسْتَحَل مالهُ ونَسِيَ أن أبَاهُ كَان صَادق الوعْد.

 

فِي منطقة "قنفُودَة" ببنغازي، وفي كيلومِترات محدُودة، حيثُ نفرٌ قليل من أبناء ليبيا، مِمّن لا يَزالُون عَلى عَهدِ "إنَّنَا يَا ليبيا لَن نخْذِلَك"، هُناك حيثُ سيَكُون ثُوّار بنغازي دَاخِلها صَوتَ الحقّ النَّبيل فِي أرضِ المُختَار، وسيظَلُّ رِبَاطُهُم مَائدةً كريمةً تتربّى عليها الأجيال، وإلى تضحِياتِهم وبَذلهم وعطَائِهم تَأرز أصواتُ المستضعَفين والمظلُومين، فصبراً واحتساباً أيَّتُها الوُجُوه المُتَوضّئة السَّاجدة المُرابِطَة في تِلكُمُ الثّغور النفيسَة، فمن أنوَارِكُم تَقْتَبِسُ الأمّة أمَلها المُشرق رُغم الجِراحات النّازفة، وما أحسِبُ فِتيةً في هذا العصر كان لهم حِكمةٌ يَمَانيّة كالمدافعين عن "قَنفُودَة" لأنّهم باختصار أبناءٌ بحقّ لـلصّادق الوَعد.

 

فِي ميدانِ رابِعَة العدويَّة استفحَل الظّلم، في صُفُوف فَريقٍ من النّاس، بينَما طَار فَريقٌ آخرُ فَرَحاً، بل بدا لهُم من بعدُ أن يُغنّوا على أشْلاء إخوانِهم، مَيدانُ رابعة الذي تَابعْتُه لَحظة بِلحظَة، وتَركتُه فِي 14 أغسطس 2013م، ومِن على شاشة الجَزيرة فِي سَاعة مُتأخّرةٍ مِن الليل، وهو يَزهُوا بِأهازِيجَ تَهزّ الأبدان يُذكّركَ عُمّارهُ بِرابعةَ الأُولى في عِشْقِها لله، لأسْتيقظَ فِي الصّباح وأقدامُ العسْكر الخشنة تدُوس كلّ تلكَ الوُرُود البشريّة التي لا تزال تَفُوح منها رائِحة البَراءة، لأستيقظَ في الصّباح على تِلك القَسَمَات الوضّاءة مُخضّبةً بِلون النّجيع القَانِي، مَع سُحُبِ الظلام الكثيفة التي تُلبّد واقِع أرضِ الكنانة حتّى اليوم، وَكأنّ الرّاقصين عَلى "تِسلم الأيَادي" نسُوا عهْد الكنَانة، الذي كتَبَهُ الشّيخ "يُونس القاضي"، ألم يُردّدوا كُلّ صباحٍ معاً "مقصَدِي دفع الغَريم، وعلَى الله اعتمَـادي"؟! لقد نسىَ هؤُلاء أنّ أبَاهُم كَان صادِق الوعْد.

 

ها هِي حَلبُ الشّهباء تُباد، هَا هُم حُمَاةُ الدّيار يُدمّرُونَها وهْي بِأهلهَا شاهدتٌ على هوْل المُصيبة وفدَاحَة الخطْب، ها هم يَذروُنَها قَاعاً صَفْصَفاً، ويُحِيلُونَها شَلاّلاً من دمَاء الأطهَار، ليُهجّرُوا أو يُغيّبُوا وَراء القُضبان بقيّة من قاومُوا الظّلم والغدر، حلب نهـاية طريق الحَرير وأكبرُ مدينة سوريّة، حلبُ الآرامية والآشورية والهيلينية والرومانيّة والبيزنطِيّة، ألم يُردّد أهلُ سُوريا جميعاً كلماتِ "خليل مردم بك"، كُلّ صباحِ قائلينَ: "وعرشُ الشّموسِ حِمَىً لا يُضَامْ"؟! ما بَالُ الضّيم طَال حلب؟! أنسيتُم العهد؟! ألم تحفظُوا أنَّ أبَاكُم كَان صَادِق الوعْد.

 

يا أيها المتآمرون على ثوراتنا تآمركم يدمّرُ بلادَ الرَّبيع العَربي، غُرفةُ عَمليّاتِكُم أفسَدَت علينَا ثَوَرَاتِنَا، بل إنَّ طائراتِكُم مَع "حفتر" تقْتُل أولاَدَنَا، لماذا تخُونُون العهد والميثاق وتقفُون فِي وجه نُور الثَّورات، لتُحِيلُوهُ ظَلاماً وظُلماً ورُكاماًز.

اليَمنُ الضَّاربُ فِي جُذُور التَّاريخ هُو الآخَرُ يشْكُوا مِن عَدمِ الوفَاء بالعُهُود، لتكشِفَ (بَلْقِيس) عن سَاقَيْهَا تَتَّقِي دِمَاء الأخيارِ النُّبلاء في يَمنِ الإيمانْ، فالحوثِيُّونَ أحَالُوا أحلام المَلاَيين مِن الطَّامِحِينَ لِيمنٍ جديدٍ بعد الثّورة إلى كَوابِيس، أوَلَم تَضِج طُرقات صَنعاء وعَدن، بِكلمات "عبد الله عبد الوهاب نعمان" التي يقُول فيها "ليس منا أبداً من مزقا، ليس منا أبداً من فرقا، ليس منا أبداً من يسكب النار على أزهارنا كي تحرقا" أنسيتُم أيَّهُا الحوثيُّون، أنسِيتُم يا أتبَاع المخلُوع، أنسِيتُم العُهُود، فمزّقّتُم، وفَرّقتُم، بل سكَبتُم حِمَم غيضِكُم وعَمَالتكُم عَلى أجسَاد إخوانِكُم نَاراً ودُخَاناً ؟! أنسيتُم العُهُود؟! إنّ أبَــاكُم كَان صَادِق الوعْد.

 

ويا أيها المتآمرون على ثوراتنا تآمركم يدمّرُ بلادَ الرَّبيع العَربي، غُرفةُ عَمليّاتِكُم أفسَدَت علينَا ثَوَرَاتِنَا، بل إنَّ طائراتِكُم مَع "حفتر" تقْتُل أولاَدَنَا، لماذا تخُونُون العهد والميثاق وتقفُون فِي وجه نُور الثَّورات، لتُحِيلُوهُ ظَلاماً وظُلماً ورُكاماًز.

 

ثُمّ لِيعلم الجمِيع من أبناء إسْماعيل -عليه السلام- الذي كَان صَادق الوَعد، أنّ من بَركَات المَخَاض العَسِير الذي تَعيشُه الأمّة اليوم فِي (قنفُودة الأبيّة وفي أرضِ بلقيس وفي الكنَانة وفي المَنَارة البيضَاء)، هُو ما قد ينشأُ من وعْيِ الجيلِ الحاضر بضرورةِ التَّسلّح بِصدق الوُعود، فِي سِيَاق النِّزال الحضَاري مع بقيّة الأُمم، وأنَّ ما يَجري لِدُول الرَّبيع العربي مَا هُو إلا قَنطَرَةُ تصحيحٍ شديدةُ الألم، ينبغِي خِلالها أن يعرف أبناءُ صادقِ الوعد جميعُهُم، مَفاهِيم الصِّراع بين الحقِّ والباطِل ومتعلّقات النصر والتّمكين، ثُمَّ ليرتّب كُلُّ الأحْرار أولويّاتِهم، فأنتَ أنتَ أيُّها الحرّ بداية مَسار الإصْلاح الذي انطلقت قاطِرته مِن تُونُسَ الخضْراء، وَجديرٌ بهذه الهزّات التي أصابَتْنَا أن تَفْطِمَك عن اللَّهو لتُحْسِن فِي ثغرِك الذي تُرابط فيه وميدانِك الذي تُكافح فيه، ولا تستصغرنَّ نَفسك فَتِلك مَعالم نصرٍ مُؤزرْ.

 

واحفَظُوا عَنّي أنَّ أبَـاكُـمْ كَـانَ صَـادِق الوَعْـد..



حول هذه القصة

(FILE) A file photo dated 22 December 2013 shows Egyptian leader of opposition April 6 Youth Movement Ahmed Maher (R) and Egyptian activist Ahmed Douma (L) standing behind dock bars during their trial in Cairo, Egypt. A Cairo court on 07 April 2014 rejected an appeal by three Egyptian activists against a three-year jail sentence for holding an unauthorized demonstration. Ahmed Maher, founder of the April 6 Youth Movement which played a key role in the 2011 uprising aga

اتهمت حركة 6 أبريل المعارضة مساء الثلاثاء السلطات المصرية بالتعنت في إطلاق سراح مؤسسها أحمد ماهر رغم انقضاء مدة سجنه ثلاث سنوات إثر إدانته بمخالفة قانون التظاهر، وطالبت بالإفراج عنه.

Published On 4/1/2017
Members of the 115th session of Congress are sworn into office on the House floor of the U.S. Capitol in Washington, DC, USA, 03 January 2017. Republican Representative from Wisconsin Paul Ryan was reelected as Speaker of the House prior to the mass swearing-in.

عقد الكونغرس الأميركي، الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري، أول جلسة له في دورة انعقاد جديدة، وذلك قبل إجراءات تنصيب الرئيس المنتخب دونالد ترمب رسميا في العشرين من الشهر الجاري.

Published On 4/1/2017
طائرة لحفتر تقصف مواقع في بنغازي (أسوشيتد برس)

شنت طائرات تابعة لخليفة حفتر غارات على قاعدة الجفرة، وأشارت قوات حفتر إلى أنها استهدفت تنظيم القاعدة. من جهتها، قالت قوات موالية لحكومة الوفاق إن القصف استهدف وفدا مواليا لها.

Published On 4/1/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة