إلى صغيرتي هُناك

blogs- حلب
إلى صغيرتي هُناك! أخُطُّ أحرفي الباليةَ تلك؛ لا قلمًا يَقدِرُ على الكلِمِ أمامَ عينيكِ هاتين، ولا تَسعهُ لغةٌ تَصِفُ ما حَلَّ بكِ وبأحبابِنا، لَكَم نحنُ عجزي عن هذا!

 

أخبريني يا مُهجتي كَم تكرهينَ قومي ومَن يَكتبُكِ الحين؟!، حَسبي تلكَ العيون أنْ تُنبِئَني بما يملأُ السويداءَ بك، بتلاطمِ صورِ القتلِ والفَتك، بالأحاديثِ المُدججةِ ببغضِ العرب، بالأنينِ الذي يعلو أسوارَ الروحِ الفَقيدة، بمشهدِ أبيكِ الذي مُزِّقَت أوصالُه بأيدٍ عَفِنَة -مَزَّقَهُم اللهُ كل مُمَزَّق- بأمُّكِ الثكلى وهي تنوحُ على أخيكِ الذي لَم يبلغِ العشرينَ بَعد، ونَحنُ هَـٰهُنا نَبصُرُ ذاكَ من هواتفِنا الكُحَحِ..

 

الفاجعةُ يا مُهجتي أنَّ الخيبةَ تغمرُنا!، لا قلبًا يَصلحُ لجهاد، ولا أرواحًا تَصمدُ في ثبات، لا عِلمًا يلمِسُ الأفواه، ولا في سجودٍ تَخشَعُ الجِباه، غَمِسونَ في الفانيةِ يا حبيبتي.

نكتبُ مقالاتٍ أدبيّةٍ مُنَمَّقةٍ في محاولةِ التنفسِ من العجزِ القائمِ في نفوسِنا، تعلوها لفظاتُ الألمِ والآهات، وقد يأتي البعضُ باستعاراتٍ وتشبيهاتٍ بليغة تُوصِلُ ال " آه " من قِيعانِ الروحِ إلى الحلقوم، أقولُ لكِ يا صغيرتي: كل هذا ولَم نَسْطَعِ البوحَ بَعد "لَم نَسْطَعِ الكَتب"، هذا الذي يُتقِنُهُ كثيرٌ مِنّا، ولكن لا يُتقِنونَ الحديثَ عمّا يرونَ بكِ يا حبيبتي، لا نُحسِنُ خَليصَ قَولٍ يفي ما حَلَّ بكم صِدقًا، إذِ الجرحُ مُوجِعٌ ولَم نَذُقْ عَلقمَه بَعد عيانًا "عَلَّ الأمرَ لاحِقُنا"، لا نُجيدُ نعتَ قلوبِنا بالهَزلِ والهشاشِ المُمَزِّق، نعتَ نزيفِها الصامت، هذا الذي يُؤَرِّقُ جوفَ الرُّوحَ وثناياها، لا يُضَمَّدُ ولا يلتَئِمُ جُرحُه، فقط يُخبرُنا بمدى العَجزِ القَعيدِ هذا، ويزجّ بنا في سجونِ الذلِّ والهَوان..

 

الفاجعةُ يا مُهجتي أنَّ الخيبةَ تغمرُنا!، لا قلبًا يَصلحُ لجهاد، ولا أرواحًا تَصمدُ في ثبات، لا عِلمًا يلمِسُ الأفواه، ولا في سجودٍ تَخشَعُ الجِباه، غَمِسونَ في الفانيةِ يا حبيبتي، نُعينا وما نَزَالُ نَنطِقُ الأنفاس، فمتى نلفظُ آخرَها؟!؛ عَلَّ الحسرةَ تَنضبُ في التماس!، ألصقنا الأعذارَ على جدرانِ الأفئدةِ الهشيمة، تلكَ السقيمة التي تَذروها الصَّبا " الرياح الخفيفة "، فما بالُ الدَّبورِ بها ؟!، أَستَقَت من الذلِّ كأسًا؟، بئسَ الشرابُ؛ إنَّ الخِزيَ لاحِقُنا..

 

الأكثرُ إعياءً لهيكلِنا الكَسير اضمحلالُ الخُطى المَنشودة، بَيدَ أنَّ بعضَها لَم يُشْرَعِ البَدءُ فيها، هزالُ جماجمِ البلاد؛ إذْ لا قلبَ يبصر تلك الحالَ يا حبيبتي!، مرادُهم سلامٌ يجلبُ الحروبَ إلينا، على أعتابِ بيوتنا الهَرِمة، فنغدو في مَناصٍ من عدوٍّ جائرٍ كان يخافُنا يومًا، تَصيحُ قلوبُنا وجعًا، و يَنحتُ الألمُ جُدرانَ أرواحِنا التي باتت أنقاضًا بينَ مشاهدِ الهَرج، حلمنا نَجاةٌ ممّا وقعَ بنا، فنستغيثُ ولا مُغيثَ لنا إلّا هو ـ سبحانه ـ ، إنَّ الأمرَ يا حبيبتي مَنوطٌ بفسادٍ وقرَ في قلوبِنا، فما لَبِثَ حتى أرداها، فما كانَ إلا أنْ نُساقَ رعيّةً في سبيلِ الشتات، مَنوطٌ بعرجي البلدان، أولئك مَن خَلَّفوا الذعرَ بسلامِهم الزائف، إنْ يُريدونَ إلّا خَرابًا..

 

إنما لَم تَفقهِ القلوبُ المِحنَ بَعد يا حبيبتي، جديرٌ هذا بأنْ يجعلَكِ في قُنوطٍ منّا، أنْ تُغلقي مكتوبي الرديء هذا، وتصرخي بوجهِ العربِ أجمع "أفٍّ لكم ولما عَمِلَت أيديكم".



حول هذه القصة

epaselect epa05686975 The United Nations Security Council votes to pass a resolution condemning Israeli settlement construction at United Nations headquarters in New York, New York, USA, 23 December 2016. The resolution was passed after the United States refused to veto it, instead of abstaining. The motion was passed with 14 votes in favour and one abstention. EPA/JUSTIN LANE

واصلت الصحافة الإسرائيلية لليوم الثاني الحديث عن النتائج القاسية التي ألمّت بإسرائيل نتيجة صدور قرار مجلس الأمن الدولي ضد الاستيطان، ونقلت مخاوف الإسرائيليين من الملاحقات القضائية وتكثيف حملة المقاطعة.

Published On 25/12/2016
يديعوت أحرونوت: مناورة عسكرية إسرائيلية لمواجهة استخدام سلاح غير تقليدي

قال المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت إن الجيش الإسرائيلي أجرى في الأيام الأخيرة مناورة عسكرية جديدة لمواجهة سيناريو يتمثل في حيازة منظمات مسلحة بهضبة الجولان السورية سلاحا غير تقليدي.

Published On 25/12/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة