كابوس المستقبل

skyline
خلق الإنسان هلوعا، مهووسا بالغد مجزوعا، مكبّلا بالأفكار وملذوعا، لا يتمهل في انتظار اللّحظات، سريع الندم سرعة نزول العبرات، يتقن فنَّ اللهفة، خارق في حبك المجهول من الأحداث، المستقبل يشغله و يحاصر تفكيره، يشتت تركيزه، يظلُّ قابعا خلف قضبان الخوف من المستقبل، فلا ينتهي إلا بعرقلة قدره المحتوم دون أن يغيره. نادرون هم الأشخاص الذين يتذوّقون حلاوة اللّحظة، يعيشون شغف لقاء غد مشرق، يحسّون بصفاء مشاعرهم وهدوء جوارحهم، في كل وحدة زمن تمر من حياتهم.
 
و ما أكثرهم أولئك الذين يتجرّعون مرارة الانتظار،انتظارالمجهول المرتقب، يعيشون المستقبل حاضرا، يحبكون أحداثا، و يصوّرون سيناريوهات في مخيلتهم الخصبة، الغد يشكل هاجسا يكبل قدراتهم على الإنجاز و الإبداع، فلا حاضر مثمر، و لا مستقبل مزهر. "العبث في المستقبل ليس أهون من العبث بالذكريات، في كلتا الحالتين تتجرد من واقعك، تتأرجح مشاعرك بين الحنين والندم، أو الخوف والرهبة".

قلوبنا قبور مظلمة، يدفن بها خوف قاتل، يجرعنا ألما سابقا لأوانه، فيصير العذاب عذابين، عذاب اللحظة و عذاب انتظارها.

لست مدربة في التنمية البشرية، ولا أقوم الآن بدور مروضة لأفعالكم وتصرفاتكم، ما تقرأونه الآن ليس إلا نمذجة لواقع أغلبيتكم. حدث يوما ما، وأنت تتجول أو تتجولين رفقة الأصدقاء، حدث وأنك لم تتذوق لذّة لقاء الشلّة. هذا لأنك طيلة الجولة وأنت تلتفت يمنة و يسرة خشية لقاء أحدهم تزعجك رؤيته. أسبوعين يفصلانك عن اجتياز مباراة شفوية، أو امتحان ترقية، أسبوعين من حبك الأحداث ومن التخيّلات السلبية ، ربما أرتبك وأنسى كل ما سهرت اللّيالي لحفظه، ربما تكون لجنة التّحكيم قاسية، قد تبدو علي علامات الخوف جليّة وأنا أناقش أطروحتي.

"زوجتي حامل، و لي أربع بنات، ماذا لو أنجبت بنتا أخرى، ماذا سيقول الأهل و الجيران، كيف سأستطيع تحمل مصاريفهم وأنا المثقل بالديون، كيف سألبّي حاجياتهم و دخلي الشهري ما كان يكفي حتى لإطعام هذه الأفواه " تخوفات، توقعات مشؤومة، احتمالات مربكة، هوس واضطراب من المستقبل ، هواجس قد تودي بك إلى الدمار، حمّى حارقة قد تصيبك في أحرأيام الصيف، شعور بالغثيان، أو ربما نوبات قلبية، كل هذه الكوابيس بسبب المستقبل ولأجل المستقبل، وماذا يحضره لي وحش المستقبل. ماذا لو؟ " أو "ربما قد يحدث " عبارات توغّلت فينا، فصارت تحاصرنا وتعيينا ،ألفناها حتى ألفت تعادينا، فما قدمنا قدما إلا أننا تراجعنا مهرولينا!

قلوبنا قبور مظلمة، يدفن بها خوف قاتل يجرعنا ألما سابقا لأوانه، فيصير العذاب عذابين، عذاب اللحظة و عذاب انتظارها. عقولنا تكيفت على التفكير في المجهول، ومنحه أكثرمن قيمته، فبمجرد وصول ذلك المستقبل، نحسه رتيبا دون طعم، لا يستحق كل ذلك الوقت و الجهد الذي بذلناه في حبك أحداثه المختلفة تماما عن تخوفاتنا و توقعاتنا .

لنتقن فن عيش اللحظة، و لنطلق جناحينا و نعانق الأيام عناقا حارا، فكل يوم يمضي لن يعود، و لن يتكرر، إذا فلنحسن استقباله ووداعه ,.. ولنغتنم تلك اللّحظات التي كتب لها أن تخلق بين الوداع و الاستقبال.



حول هذه القصة

A view of the East Jerusalem neighborhood of Alzaim and the Israel Jewish West Bank settlement of Ma'ale Adumim, in the background, 06 July 2016. Israel government has approved the building of 560 new homes in Ma'ale Adumim, and the Israeli Prime Minster Benjamin Netanyahu approve the planning of 240 new homes in east Jerusalem, allegedly in reactions to the Palestinian attack in Hebron over the weekend.

أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزراء كبارا إلغاءه القيود على بناء مستوطنات في القدس الشرقية، بعد موافقة مجلس بلدية المدينة على تراخيص بناء مئات المنازل الجديدة في المنطقة.

Published On 23/1/2017
متظاهرون بالمعادي يحيون الذكرى الخامسة لثورة يناير

دعا “المجلس الثوري المصري” المعارض إلى عصيان مدني في الذكرى السادسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وذلك في محاولة للضغط على النظام المصري الذي قال إنه “ينكل بحق معارضيه”.

Published On 23/1/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة