الأرض بتتكلم عبري

blogs - Tzipi Livni

لم يدر في خلد الملحن والموسيقار المصري سيد مكاوي، أن رائعته "الأرض بتتكلم عربي" التي غناها في الستينات سينقلب عداد السنوات على معانيها، فالقدس العربية تُحث الخطى نحو تهويدها، والعرب الذين تغنوا بمعاداة "إسرائيل" ختموا السطر الأخير من مقطوعة العداء بعُربة عبرية..

 

فمع تتابع أخبار التطبيع المحموم مع دولة الاحتلال، التي لا تنشرها الصحف الرسمية، ولا تعقّب عليها الأنظمة، ويُنكرها كتّاب ومثقفي البلاط الملكي والأميري، يبدو أننا أمام حالة غير مسبوقة من التقارب مع "إسرائيل" بات من الصعب ترقيعها أو اخفاؤها، أو كما يقول المثل: فقد اتسع الخرق على الراقع.

 

وآخر تلك الفضائح تقول.. أن تسيبي ليفني، الوزيرة الإسرائيلية السابقة، التي اختارت أن تعلن الحرب على غزة عام 2008 من عاصمة عربية جارة، اسمها القاهرة، اضطرت لأن تلغي زيارة إلى العاصمة البلجيكية بروكسل كانت مقررة اليوم، بعد أن لاحقتها دعوات قضائية بارتكاب جرائم حرب أمام القضاء البلجيكي، وتعهّد على إثرها المدعي العام بإصدار مذكرة اعتقال بحقها بمجرد وصولها إلى البلاد.

 

ويا لمحاسن الصدف، فإن ليفني التي رُفع اسمها بأعجوبة من لوائح المؤتمر التي كانت تنوي حضوره في بروكسل، وتحجج مكتبها بالمرض لتغطية فضيحة انسحابها، توجهت بعد ساعات قليلة من الاعتذار إلى منتدى دافوس، والتقت هناك مع ثلاثة مسؤولين عرب وفلسطينيين، ونشرت صورة ودودة جمعتها مع الأمير السعودي تركي الفيصل!

 

المفارقة اليوم، أن "إسرائيل" التي تتجه نحو اليمين المتطرف بطريقة غير مسبوقة، باتت تربي أعداءً لها في كل أرجاء العالم ممن ضاقوا ذرعاً بسياساتها الخرقاء، وسئموا من تكرار الدفاع عنها وترقيع أخطائها، أما عربياً فيبدو الحال معكوساً بطريقة تثير الرثاء.

 

مع نهاية كل جولة تطبيعية، يعود عرّابو التطبيع إلى أوطانهم سالمين آمنين، لا تمسّهم مخابرات الدولة، ولا تنال منهم أقلام الصحف، في بلاد تجلد الناس إذا ارتكبوا وزر الدخول في علاقات غير شرعية

أما المفارقة الأكثر إيلاماً، أنه كلما ازدادت عزلة "إسرائيل" في العالم، وكلما انتزع النشطاء الداعمين لفلسطين انجازاً صغيراً مثل التلويح باعتقال مسؤول إسرائيلي، أو إلغاء زيارة أوروبية، كلما هبّ نشامى العرب للطبطبة على كتف هؤلاء المجرمين وتحسين صورتهم أمام العالم.

 

فقد صار مألوفاً في الدول التي احتضنت "إسرائيل" منذ نشأتها، أن نسمع عن وزيرة خارجية سويدية تُمنع من زيارة "إسرائيل"، ووزير بريطاني تُحاك المؤامرات في السفارة الإسرائيلية لإسقاطه من منصبه، ورؤساء أحزاب أوروبية تفبرك ضدهم فضائح مكذوبة لمعاقبتهم على انتقاد الاحتلال، وعشرات من الحملات الشرسة تشنّ على مسؤولين آخرين بدعوى معاداة السامية.. أما على الجانب الآخر من الأرض "اللي بتتكلم عربي"، فالمزيد من الغزل المتبادل، واللقاءات السرية والعلنية، والصور والابتسامات المبتذلة بين المسؤولين والمثقفين العرب والصهاينة.

 

وليس ببعيد منا صورة الرقص المهين في البحرين لرجال أعمال إسرائيليين، رددوا أغنيات تمسّ عروبة القدس المحتلة وإسلاميتها، وتمجّد الهكيل الصهيوني المزعوم مكان المسجد الأقصى، أو حتى صور الوفد المغربي الذي زار دولة الاحتلال، وأدى فروض الطاعة أمام حائط البراق الذي يعدّ رمزاً للهيمنة الاسرائيلية على المواقع الاسلامية في القدس.

 

ومع نهاية كل جولة تطبيعية مماثلة، يعود عرّابو التطبيع إلى أوطانهم سالمين آمنين، لا تمسّهم مخابرات الدولة، ولا تنال منهم أقلام الصحف، في بلاد تجلد الناس إذا ارتكبوا وزر الدخول في علاقات غير شرعية، لكنها لا تعاقب كبارها حين تُكشف علاقاتهم غير الشرعية مع كيان غير شرعي كـ"إسرائيل".

 

ويأتي من يقول بكل بساطة، أن هؤلاء المطبعين يعبّرون عن أنفسهم وليس عن أوطانهم، ويريدون لنا أن نصدّق أن عرّابي التطبيع ينعمون بكامل الحرية في التقارب مع دولة "عدو" في بلاد تعتقل مواطنيها على مجرد رأي سياسي. والحال أننا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن "إسرائيل" لم تعد عدواً للعرب، أو أن المطبّعين لم يخرجوا عن قرار الدولة بالتطبيع مع "إسرائيل" من تحت الطاولة، فاختاروا..



حول هذه القصة

دخلت قوات أفريقية المجمع الرئاسي في العاصمة الغامبية بانجول لتسهيل انتقال السلطة، وأعلن الرئيس آداما بارو تأييده لبقائها حتى يستتب الأمن، متهما سلفه يحيى جامي باستنزاف خزائن البلاد قبل رحيله.

Published On 23/1/2017
People are seen in front of Presidential Palace as they welcome members of the regional ECOWAS force in Banjul, Gambia January 22, 2017. REUTERS/Thierry Gouegnon

يواجه رئيس الوزراء السابق مانويل فالس بالدورة الثانية من انتخابات اليسار الفرنسي التمهيدية الوزير السابق بونوا أمون ممثل الجناح اليساري في الحزب الاشتراكي، الذي تصدر الدورة الأولى للانتخابات أمس الأحد.

Published On 23/1/2017
French former Education minister Benoit Hamon delivers a speech after the results of the first round of the party primaries in Paris, France, 22 January 2017. According to the latest reports Hamond placed first with 36,12 percent of votes.The second round will be on 29 January 2017. Seven candidates for France's left-wing parties compete to win the nomination for the 2017 presidential election. The primaries, organized by the Socialist party, will be held on 22 and 29 January.

لأول مرة في تاريخها، تعيش العاصمة السورية دمشق دون مياه لمدة تزيد عن ثلاثين يوما، وهي المدينة التي اشتهرت بوفرة ينابيعها والمياه التي تغذيها.

Published On 23/1/2017
أزمة مياه الشرب التي تشهدها العاصمة السورية دمشق

بدأت في أستانا المفاوضات السورية بحضور وفدي المعارضة والنظام ومشاركة وفود دولية أخرى، وقد تم التوافق على تفاوض غير مباشر، يأتي ذلك وسط خلافات واضحة بشأن البيان الختامي.

Published On 23/1/2017
مفاوضات أستانا
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة