صمٌّ غزّيون…أقوى من الكلام

blogs - اقوى من الكلام
مُنذ فترة وأنا أواظِبُ على مُشاهدٓة أفلامٍ وثائقية ضمن ريمِكْس فلسطين مرّةً أُسبوعيًا على الأٓقل، لِأتعلّم وأزداد معرفةً حولٓ قضايا عٓديدة فيما يتعلّق بفلسطِين وشعبها عامةً.. الأفلام التي قٓد تُغنيني حقًا عن مُتابِعة أخبارٍ تافِهة لا تُفيد العقول بل تُزيد الطّين بلّة حول تساؤلات عديدة بينٓ صحائف هٓشّة.

كانٓ قد وٓقٓع اختياري آخِر مرّة على فيلم "أقوى مِنٓ الكٓلام" الذي يتحدّث عن مُجتٓمٓع الصّم في غٓزّة، فيما يحصى عددهم تقريبًا بِـ ١٥ ألفًا، هُو عدد ليسٓ بقليل حتمًا وهو كافٍ تمامًا إذا ما تمّ تجميعهُم معًا في مكانٍ واحدٍ أٓن يُشكّلون قرية كبيرة نسبةً لتعدادها!  كانٓ هذا الفِيلم إستثنائيًا ليُخلِق نظرًا مُعاكِسًا إلى عالٓم الصّم، الّذين عادةً ما يتمّ مُعامٓلٓتهُم كشخوصٍ أغبياء ونٓكِرة، تشعر بهم منبوذين في مُجتٓمع لا يُعطيهم حقوقٓهم كٓبشر، يٓكفي أن تنظر إليهم كٓأشخاصٍ ذوي إحتياجات خاصّة بإمكانيات محدودة جدًا..

عِلّة الإنسان المُغفّل أنّه دومًا ما يُحب مُعاشٓرة النّاس التي تبدو طبيعيّة بنظرِه، يعني طالما هو ليس أبكمًا، أصمًا أو ضريرًا فٓهو إنسان! تٓرى ما الّذي ينقص هؤلاء كي تحبّونهم؟ ليس عيبًا إن كان أصمّا طالما هو قادرٌ على فهمك بطرقٍ أُخرى، وليس عيبًا إن كان أبكمًا طالما هو قادرٌ على أن يكتب لكٓ بيده، وليس عيبًا إن كان ضريرًا طالما هو قادرٌ على سماعك والإحساس بكٓ… العيب كُلّ العيب هُو بِكٓ أنتٓ طالما تخال نفسك أفضل منهم وهُم لا يقلّون درجة عنكٓ!
 

طالما هُم محرومون من السّمع والصّوت، لكنّ الله لم يحرّمهم من حقّهم في الضّحك، فالحُب كُلّ الحُب كانٓ حين سمعتُ ضحكاتهم المعتقة بالبراءة والأحلام تصدحٓ في سماء غزّتي المُقاومة.

كانٓ يجب عليكٓ أنْ تٓراهُم كيفٓ يقاومونٓ حياةً مُحاصرة ضعفي كُلّ غزّي آخر، الأولى مُقاومة الإحتلال والثانية مُقاومٓة المُجتٓمع. نٓعم المجتمع الغٓزّي يطرحهُ البركة بين بعضهم البعض، لكن لا زالٓ هُناكٓ فيها عُقول مُتحجّرة تتغلغل في الحماقات كما كُلّ المُجتمعات، في محاولة من الصّم أن يثبتوا أنفسهم كآخرين طبيعيين وهذا ما يجعل معركتهم في خضم الحياة أشدّ تعقيدًا! 

سٓتبتهجُ كثيرًا حيٓن ترى عاشقًا ينمّق الأجواء ليُهدي محبوبٓته وردة جوريّة حمراء، زوجًا ربّ أسرة يُقاسِم شريكٓة حياتِهِ مسؤولية الأبناء بمراعاةٍ تامّة، أطفالًٍا يرقُصون الدّبكة بجوىً نضير ويندمجون بالرّاب مستشعٓرينٓ بها دونٓ أن يدركوا كيف تبدو موسيقيّتها، وطالباتٍ يتبادلونٓ الأحاديث فيما بينهم كالأُخريات، وفنّان تشكيلي يبدع في رُسوماتهِ بحرفيّة رائعة جدًا، وآخرون يعملون في المسرٓح وأعمال الخياطة وأمور عدّة مثلنا تمامًا!

أمّا الألم والحزن نفسه لن أُجيد الإفصاح عٓنهُ، سواء كان في فتاةٍ رفٓض أبيها أن يُزوّجها لشابٍ أصمّ مثلها، أم في طفلٓة تشعر بالوحدة حين تفارقٓ مدرستها وأصدقائها، أو في طفلٍ يخشى نوم اللّيل خائفًا بعدما دمّر العدوان الأخير على غزة نفسيّته البريئة… فبينما أنت تُشاهِد الفيلم، ستتدحرج بين حِسّين مُتناقضين، فرحٌ يشرِق ثُغرك فيتقوّس إلى الأعلى وحزنٌ يغرب عينٓيْكٓ فٓيفِيض دمعًا.. فتبقى عالقًا في المُنتصف، مُستسلمًا للضُّمور!

طالما هُم محرومون من السّمع والصّوت، لكنّ الله لم يحرّمهم من حقّهم في الضّحك، فالحُب كُلّ الحُب كانٓ حين سمعتُ ضحكاتهم المعتقة بالبراءة والأحلام تصدحٓ في سماء غزّتي المُقاومة…