لا تلوموا الشباب الثائر..

blogs - syria Revo
لا أحد منا ينسى ذكريات الليالي الجميلة التي كنا نعيشها مع الثوار في تحركاتهم ومظاهراتهم، أمام البيوت وفي الزقاق والحارات السورية، وهم يغنون ويرقصون رقصة الحرية على أنغام وطنية وكلمات ثورية نسجوها من جميل ألحانهم بعد أن استشعروا طعم الحرية وتنسموا بعضاً من عبيرها.
 

كنا مشدوهين ومنبهرين جميعاً أمام هذا المنظر الجميل واللوحة الفنية الراقية، والتي ما أن تعودّنا عليها حتى بدأ يختفي صوتها في المناطق المنتفضة تباعاً، وانتهت بشكل تدريجي، خاصة بعد التحول للعمل العسكري، واحتلال داعش للمناطق المحررة، وتفرّق بعدها الشباب الثائر ما بين معتقل، وشهيد، وثائر مسلح، وآخر خارج الوطن بحثاً عن طريق آخر للوطن!
 

لا تلوموا الشباب الثائر إذا ما بدأ يبحث عن قوته ورزقه بعد أن تخلى عنه الجميع، ووجد نفسه منفرداً في مواجهة الغربة وتعقيدات الحياة

الشباب الثائر هم من خيرة شباب الوطن، وكان ممن يواصل الليل والنهار في ترتيب المظاهرات وكتابة اللافتات وتجهيز الأهازيج والترديدات، وكثير منهم ترك تعليمه أو عمله لأجل الثورة والعمل في ظلها، وهم ممن قدم وقته وماله وجهده في سبيل استمرار الثورة وتحقيق أهدافها.
 

بعد أن قُضي على الحراك السلمي، وخرج الشباب – أو بالأحرى أُخرج – من أرضه، وجد – هذا الشباب- نفسه في محيط جديد عليه، لا يعرف فيه كثيراً من الناس، ولا يرى من اعتاد على رؤيتهم من قبل، وبدأ وقتها مسيرة جديدة من حياته، كان جزءاً منها البحث عن مورد مادي لتأمين قوت يومه، خاصة بعد أن انقطعت به السبل، ولم يعد بين أهله وفي أرضه وانقطع عن مكتبه أو مدرسته أو حتى مزرعته التي كانت تعطيه من ثمرها ما يعتاش به ومنه.
 

وكشهادة لله وللتاريخ، كثير من هؤلاء الشباب لم يكن همّه الأول رزقه أو المال الذي يعتاش به، وإنما كان يشغله حال أهله ووطنه بعد أن دنسته ميلشيات طائفية أحرقت الأخضر واليابس، وكان يفكر – أكثر ما يفكر – بطريق يمدّ به يد العون إلى من تركهم خلفه في الوطن.
 

وكشهادة أخرى أقول أيضاً، أن العمل والحراك غير المنظم هو من أوصل هذا الشباب إلى هذه الحالة، وترك كثيراً منهم حائرين بين خيارين أحلاهما مرّ، إما الاستمرار في نهج الثورة بدون مورد مادي ومستقبل مهني واضح، وإما الانحياز إلى قوافل الغرباء والمنشغلين في ترتيب أمور يومهم وحياتهم وأعمالهم!
 

لم يكن هذا الشباب يعرف الكل أو الملل، ولم يكن يهدأ له بال وهو يقض مضاجع النظام بعمله الثوري المستمر، ولكن بعضهم وجد نفسه خارج اللعبة تماماً، باحثاً عن مكان يقدم من خلاله مساعدة لأهله ومجتمعه، فوجد البعض من خلال المؤسسات الإنسانية – وخاصة الإغاثية – باب خير ينفذ منه إلى إعانة الناس وتقويتهم على النضال والاستمرار كشوكة في حلق النظام المجرم.
 

الحياة خارج الوطن ليست وردية، ولا يمكن تدبيرها بغير مورد رزق دائم يعين هذا الشباب ويساعده، فلا تلوموا الشباب الثائر إذا ما بدأ يبحث عن قوته ورزقه بعد أن تخلى عنه الجميع، ووجد نفسه منفرداً في مواجهة الغربة وتعقيدات الحياة، بعد أن خرج من وطنه وترك خلفه كل أحلامه وطموحاته، ومقعده الدراسي، وبيته، وأهله، وأصدقاء الحياة.
 

يستحق الشباب الثائر أن يجد من يستفيد من خبراته ويوظفها لصالح العمل العام، لا لمصالح شخصية ضيقة، أو مناطقية بغيضة

وليس العيب في أن يبحث الشباب الثائر عن رزقه وتأمين مستلزمات حياته، ولكن العيب هو في عدم قدرتنا على التوحد حتى اللحظة، واستمرارنا في تداول الاتهامات وتقاذف المسؤوليات، بحثاً عن راحة ضمير، بدل البحث عن منفذ وحل لهذا الشعب العظيم!
 

والعيب كل العيب هو في بخس الناس أعمالهم، وتحقير مساعيهم، بدل الاحتفاء بها، وتقديرها، بغية الاستفادة والاستزادة منها، وهذا ما نراه عند تراشق الحديث بين السياسي والعسكري والمدني!
 

يستحق هذا الشعب – بعد مرور أكثر من خمس سنوات على ثورته – أن تكون له قيادة ذات مستوى عالٍ تليق به وبإنجازاته، وتقوم على الاستفادة من إنجازات وخبرات الآخرين، والدمج بينها، ويستحق الشباب الثائر أن يجد من يستفيد من خبراته ويوظفها لصالح العمل العام، لا لمصالح شخصية ضيقة، أو مناطقية بغيضة.



حول هذه القصة

قال الدفاع المدين في حلب إن ستة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا جراء قصف الطيران الحربي حي السكري بحلب

ارتفع عدد ضحايا الغارات الروسية والسورية على حلب وريفها الغربي إلى 45 قتيلا وعشرات الجرحى، بينما قتل 13 من موظفي الهلال الأحمر بأورم الكبرى بقصف استهدف شاحنات تحمل مواد إغاثة.

Published On 20/9/2016
Visiting Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu talks to the press after a meeting with his Sri Lankan counterpart, at the Foreign Ministry in Colombo, Sri Lanka, 15 June 2016. The Turkish Foreign Minister is on a three-day official visit to Sri Lanka marking the beginning of forging stronger relations between the two countries. Foreign Minister Cavusoglu is to also meet Sri Lanka’s Minister of Development Strategies and International Trade Malik Samarawickrema and s

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده تهدف لتطهير منبج (بمحافظة حلب) من تنظيم الدولة وتحويلها لمنطقة آمنة، مضيفا أنه سيلي ذلك تطهير مدينة الباب من التنظيم.

Published On 20/9/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة