شهيدٌ برسم التطبيع.. ومناهج تقتفي الأثر!

BLOGS-شهيد
عندما اختفت أو نُقلت كما ظهر لاحقاً طائرةُ الشهيد الأردني فراس العجلوني من مقرّها في العاصمة عَمّان في مبنى "صرح الشهيد" وظهرت فيما بعد بإحدى مناطق محافظة عجلون في الشمال، وقد نُصبت بإهمال وصل إلى حد عبث الأطفال بها وإتلاف بعض أجزائها.. ثارت الناس قليلاً، وكتب المثقفون والناشطون وأعلن الغاضبون عن غضبهم.. ثم ما لبث أن مات الصريخ ونسي الناس الموضوع.
 

واختفى كما اختفت الطائرة أيضاً من المناهج الأردنية الدرسُ المتعلق بالشهيد العجلوني وقصة بطولته وهو الذي يُعتبر أيقونة لكرامة وبسالة الجيش العربي في حرب 1967 على دولة الاحتلال، وقد ارتفعت وقتها الأصوات الشاجبة والنادبة والباكية على مناهجنا، رافضة إلغاء الدرس الذي ظل يُعلّم الأجيال تلو الأجيال معنى الدفاع عن القضية الفلسطينية ولو مع وقف التنفيذ، وقد ظل الدرس ملغياً حتى اليوم.
 

نحن نغضب حيناً من الدهر وننسى في اليوم التالي، وقد استشرى المضاد الحيوي في أجسادنا وقتل ما قتل فيها

لكن هذا الغضب وذلك الشجب الذي طال أرجاء مواقع التواصل الاجتماعي لم يصل صداه على ما يبدو وبشكل كافٍ إلى المسؤولين في الحكومة، أو وصل ولكن بدون ارتداد وعلى هيئة رجاء وأنين خافت، وعليه فقد استمر فيما بعد وبتواتر وبطريقة متدرّجة تغيّيرُ العديد من الدروس الأخرى.
 

ومؤخراً تم عمل مقارنات مصوّرة للكتب المعدّلة، حيث تبين حذف نصوص قرآنية تعليمية اُستبدلت بعبارات عادية، وأزيلت عبارات ونصوص مثل "ابن بطوطة حفِظ القرآن" "والمسجد" و"رضي الله عنه" واستبدلت أدعية الدخول إلى الحمام بعبارات تعليمية أخرى، وظهرت النساء بدون حجاب في الطبع الجديدة.
 

وقد تفاعلت الناس، ومنهم من غضب لمجرد التغيير ومنهم من تسائل عن الهدف من وراء التغيير وما إذا كان أي تغيير مثل هذا سينهض كما قالت وزراة التربية في ردّها بمستوى التعليم في المدارس الأردنية والذي قال مختصون إنه وصل إلى وضع تردّ في السنوات الأخيرة.
 

وبعد الضجة الكبيرة التي حصلت بعد هذه المقارنات الجلية الواضحة، خرج نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتجارة جواد العناني ليقول بكل ثقة إن الحكومة فخورة بإزالة الموضوعات التي تحرض على الإرهاب رابطاً الأمر بما يجري في سوريا، ما يدل على استخفاف بالعقول وثقة عالية بأن هذه التصريحات لن تحرك أحداً.
 

ليس الأمر بجديد، بل جاء على مراحل متعدّدة بدأت منذ سنوات أخيرة، عندما بدأ يظهر في الخفاء توجهاً خفياً لعلمنة الدولة الأردنية بصور متعددة… بدأت ولم تنته بالمناهج التعليمية وعلى مراحل متتابعة متباعدة، تماماً كالمضاد الحيوي الذي يقتل الجراثيم الحميدة في جسم الإنسان ليعزز بالمقابل مناعة الجراثيم الدخيلة على مقدار الجرعات المتتابعة.

سعيد الشهيد..

للسياسة ناسها.. والصمت أفضل، للغضب وقته فلتهدأ النفوس.. وللشهداء بارئ يتولاهم برحمته..

واليوم صار عادياً جداً أن يُستشهد شاب أردني برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي وألا تقوم للناس قائمة، وأن يكون جُلّ ما تفعله الحكومة الأردنية أن تنقل جثمان الفتى سعيد العمرو ابن محافظة الكرك جنوبي البلاد إلى أهله ليزفوه كالعريس، وأن يصبح الغضب متواطئاً كالمضاد الحيوي مع الجراثيم الدخيلة ضد الجراثيم الحميدة لتقتل الهمّة وتبدلها بالخنوع والرضا والصمت المدقع في قلوبنا وعقولنا.
 

لا ننكر الغضب في عيوننا، نحن نغضب حيناً من الدهر وننسى في اليوم التالي، وقد استشرى المضاد الحيوي في أجسادنا وقتل ما قتل فيها من قدرة على ردات فعل حقيقية ضد التطبيع والتسليم للعدو الإسرائيلي، وكأن ما يجري في الضفة الغربية من جسدنا لا يعني حياتنا وروتيننا اليوميّ بشيء.
 

للسياسة ناسها… والصمت أفضل، للغضب وقته فلتهدأ النفوس… وللشهداء بارئ يتولاهم برحمته..



حول هذه القصة

راكان قطيشات بطولة توثقها كاميرات الهواتف المحمولة

أظهر الشاب الأردني راكان قطيشات شجاعة نادرة وهو يعمل على إنقاذ عائلة غالبيتها من الأطفال من الفيضانات التي دهمت منزلها، خلال عاصفة السيول التي اجتاحت المملكة مؤخرا نتيجة الأمطار الغزيرة.

Published On 8/11/2015
إحدى الصور التي التقطها مصور إسرائيلي للشاب الأردني أثناء تطويقه من قبل عناصر الأمن

قال الجيش الإسرائيلي إن الشاب الأردني الذي أصيب بنيران رجل أمن يعاني من اضطراب نفسي، وإنه اجتاز فعلا الحدود الأردنية، بينما يتواصل التحقيق معه لكشف المزيد من ملابسات تسلله وأهدافه.

Published On 8/7/2016
الاحتلال يمنع الأهالي من الوصول لشهيد تل الرميدة

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابا فلسطينيا في حي تل الرميدة بمدينة الخليل بزعم محاولته طعن جندي إسرائيلي، وذلك بعد ساعات من استشهاد شابين آخرين أحدهما أردني والآخر فلسطيني.

Published On 16/9/2016
ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال بالقدس والخليل

استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي قرب الخليل السبت، بعد يوم من استشهاد فلسطينييْن وأردني بالخليل والقدس. وبينما طالبت السلطة بحماية دولية، دعت حركة حماس للتصعيد والمواجهة.

Published On 17/9/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة