أبل وروابط القرى.. ودحلان

حدّثت شركة أبل أجهزتها وأصدرت جهازا جديدا، هكذا تواكب الشركات التطورات التكنولوجية وتقدم كل جديد لتواصل تفوقها في عالم الهواتف الذكية؛ هواتف نقلت حياة الناس إلى مكان لم يكونوا يتوقعوه وفي ذات الدرب تسير إسرائيل، تحدث تقنياتها الاحتلالية وأشكاله الفنية ووظائفه الحيوية، وآخر هذه التحديثات على سياستها في التعامل مع الفلسطينيين  تحديث جديد لتطبيق "روابط القرى".

وروابط القرى هذه هي حلقة الوصل التي اعتمدها الاحتلال في التعامل مع الفلسطينيين في شؤون حياتهم اليومية قبل مجيء السلطة؛ فكانت "الروابط" الوجه الفلسطيني للاحتلال، وكان العاملون فيها متهمون بالعمالة لأنهم يلتقون مع المحتل وينفذون رؤيته لإدارة شؤون الناس في الضفة الغربية وقطاع غزة في ذلك الزمان.

روابط القرى هي حلقة الوصل التي اعتمدها الاحتلال في التعامل مع الفلسطينيين في شؤون حياتهم اليومية قبل مجيء السلطة فكانت الوجه الفلسطيني للاحتلال

اليوم وبعد 23 عاما على إعادة إنتاج روابط القرى على شكل سلطة لا تملك من أمر السياسة أو الاقتصاد شيئا، بل أضيف إليها المهمة الأمنية التي أتقنتها على أكمل وجه في الأعوام الأخيرة، ثم ما لبثت أن تراجعت قدراتها الأمنية بفعل ضربات المقاومة الشعبية الفلسطينية التي انبثقت من تراجع دور العمل التنظيمي في الفعل المقاوم، فقد أصبح الاحتلال مضطرا للتفكير في مرحلة ما بعد السلطة، وللتمهيد بدأ الاحتلال يروّج لفكرة إعادة روابط القرى بشكل جديد بعيدا عن السلطة ودورها.

الأمر بدا جليا في النشاط الكبير لمنسق أعمال حكومة الاحتلال في الضفة الغربية يوئاف مردخاي، الذي أنشأ صفحة على فيسبوك يتواصل من خلالها مع الجمهور الفلسطيني، فيلعن عن مواعيد استقبال طلبات التصاريح للعمل والسياحة في إسرائيل، ويذكر الناس بالقوانين الواجب الالتزام بها.

نشاطات مردخاي هذه لم تأت من فراغ عقله، بل جاءت لتنفذ سياسة أفيغدور ليبرمان وزير الحرب الجديد والمسؤول المباشر عن الوضع الميداني في الضفة والقطاع، والذي غيّر من خطابه اتجاه المنطقتين من منطق الضرب المبرح إلى منطق "العصا والكثير من الجزر"، جزر يراد من خلاله حل الأزمة الحالية من بوابة الانتعاش الاقتصادي المباشر.

بمعنى أن التواصل مع الفلسطينيين يتم بعيدا عن السلطة وأجهزتها الإدارية؛ وبعيدا عن طاولة المفاوضات العقيمة، فالفكرة قائمة على منح الفلسطينيين مجموعة من التسهيلات الحيوية ليصبح لديهم ما يخافون عليه في حل أقدم أحدهم على تنفيذ عمل مقاوم، لكن ما علاقة الانتخابات البلدية بهذا التوجه الاسرائيلي؟

سؤال تجيب عليه حملة الملاحقة الأمنية من تحت الطاولة التي قامت بها أجهزة الأمن الاسرائيلية للمرشحين للانتخابات، تهديد بالاعتقال أو الترغيب بشراء جهاز آيفون الجديد –باهظ الثمن بالنسبة للفلسطينيين- مقابل الانسحاب من خوض العملية الديمقراطية، وهنا لا أتحدث عن الملاحقة الأمنية الفلسطينية الساخنة للمرشحين المناوئين للسلطة.

أريدَ للانتخابات المحلية أن تمرر وجوها جديدة لفكرة روابط القرى من خلال عملية ديمقراطية شرعية وقانونية، وظيفة هذه الوجوه تحسين المستوى الخدماتي للناس من خلال التعامل المباشر مع الإدارة المدنية الاسرائيلية في المناطق، وهكذا تعود إسرائيل لتشرف على إدارة الفلسطينيين من خلال بلديات ومجالس قروية منتخبة.

هذه الفكرة تعثّرت بعد قرار حماس المفاجئ، فمشاركة الحركة اضطرت الفصائل للدخول بكل قوتها في العملية الانتخابية، وترشيح أفضل الوجوه لديها –وطنيا وإداريا- الأمر الذي ضيّق الخناق على أصحاب مشروع روابط القرى، فهؤلاء لن يحصلوا على شيء يذكر مقابل شخصيات وطنية فصائلية -بغض النظر عن توجهها السياسي- معروفة للمجتمع الفلسطيني، و بالتالي توقف العمل بالانتخابات لحين إيجاد مدخل آخر لهذا المشروع نحو الشارع الفلسطيني.

دحلان الذي تنظر له إسرائيل على أنه الحل الأمثل للأزمة والبديل القوي لعباس سيأتي على سجاد التسهيلات الإسرائيلية ليكون الوجه الأقوى لروابط القرى بنسختها المحدثة

المفاجأة والتعثر عبّر عنهما بشكل فاقع اللون القيادي في حركة فتح جمال الطيراوي عندما صرّح أن حماس مارست الابتزاز السياسي وأن موقفها لم يكن "وطنيا" بقرارها المشاركة، وما يقرأ من بين سطور هذا التصريح هو أن السلطة سُحبت من تلابيبها نحو هذه الانتخابات لتمرير المشروع الاسرائيلي، بتواطؤ مع الاحتلال -وهذا ما استبعده- أو بتعطش نحو تحقيق نجاحات في الصناديق المحلية بعد التعثر في صناديق الجامعات.

أين دحلان من كل هذه الطبخة؟
تحت ضغط الإقليم العربي، دارت أو كادت عجلة المصالحة بين دحلان والرئيس محمود عباس فأعيد عدد من المفصولين من حركة فتح والمحسوبين على القيادي الشاب، توقفت العجلة عن الخطوة الحاسمة وهي عودة دحلان بنفسه، بعد رفض أبي مازن المطلق لهذه العودة، فقرر إعادة هؤلاء المفصولين معتقدا أنه سيفكك المحيط القوي لدحلان، بينما يرى الأخير أن عودة رجاله ستمهد له، وسيستقبلونه عندما يعود بقوة في المرحلة المقبلة.

دحلان الذي تنظر له إسرائيل على أنه الحل الأمثل للأزمة، والبديل القوي لعباس سيأتي على سجاد التسهيلات الاسرائيلية التي ذكرتها بداية، ليكون الوجه الأقوى لروابط القرى بنسختها المحدثة.

مع توقعي بأن السيناريو الأنسب هو قدومه كرئيس لمنظمة التحرير بعد استقالة الرئيس منها، فلا مدخل له على رئاسة السلطة في ظل الفراغ الرئاسي الذي لن يشغله رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك لأنه سيمضي –فترة حكمه الانتقالية- متنقلا بين سجون الاحتلال، بالإضافة إلى أنه سيبقى محصورا في منصب رئيس السلطة الابنة العاقّة لمنظمة التحرير، التي ستعود للاستخدام بالشكل المحدّث مع رئيسها الجديد.



حول هذه القصة

أكدت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن قرار فصل محمد دحلان من الحركة نهائي ولا رجعة عنه، بينما اعتبرت أن أي حديث عن مصالحات هو محض إشاعات.

17/11/2015

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تسريبا لمكالمة قيل إنها بين مسؤول ليبي سابق والقيادي السابق بحركة فتح الفلسطينية محمد دحلان، للتنسيق من أجل إشعال الفوضى في العاصمة طرابلس.

12/10/2015

مجددا يسعى دحلان لخطف الأضواء، فبعد انطلاقه من أبو ظبي للقاهرة لمهام إعلامية ها هو يتمدد باتجاه بروكسل مرتديا ثوب الناصح للناتو والمهاجم لتركيا، ثم يظهر مع بوتين في موسكو.

13/12/2015
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة