مِنى.. المدينة الفاضلة

يجتمع في عام أكثر من ثلاثة ملايين حاج في مشعر مِنى لعدة أيام لتتحول إلى مدينه تعج بالحركة بعد سكون دام طوال العام .
 

مِنى ذلك الوادي الذي يقع جنوب شرقي مكة المكرمة بإتجاه الطائف بمساحة 7 كلم تقريباً بدأ تاريخه منذ أن رأى إبراهيم عليه السلام رؤياه المشهورة التي أوردها القرآن الكريم: (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ . فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ . وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ . قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ . إِنَّ هَٰذَا لَهُوالْبَلَاءُ الْمُبِينُ. وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ) سورة الصافات.

يجتمع الحجاج في مِنى يوم الثامن من ذي الحجة وحتى الثالث عشر منه أيام معدودات يأتون إليها من مختلف الأعراق والجنسيات واللغات لكنهم يعيشون فيها بانسجام تام لا خلافات أونزاعات لا جدال ولا خصومة.

يسقى الحجاج بعضهم بعضا ويتوزعون الطعام ويتبادلون الحديث وأحيانا الإشارات إذا اختلفت اللغة يعطف الكبير على الصغير ويساعدون كبار السن. 

الحج بمثابة المؤتمر السنوي للمسلمين ليعطيهم أعظم درس في حياتهم الدنيا وهوالوِحدة بالوِحدة فقط تسود الأمم وتحقق الإنجازات وتمسك بالقوة وتمتلك قرارها.

في أحد أيام التشريق قبل عدة سنوات شاهدت حاجاً طاعناً في السن من أفغانستان كان تائِها ومُتعباً كنت من الكثيرين الذين رغبوا في مساعدته وإيصاله إلى رفاقه في مخيمهم كل من كان حاضرا لا يعرف أحدهم الآخر كل منهم أراد المساعدة لم يتنازل أحد منهم عن ذلك ذهب الجميع معه وبدء البحث عن موقع المخيم قضينا أكثر من ساعتين في البحث وسرنا أكثر من 3 كلم لم نشعر بالتعب أوالملل حتى أوصلناه إلى مخيمه راشداً.
 

مشاهد إنسانية عديدة لا تتكرر إلا في مِنى وأخواتها عرفات والمزدلفة وكل من أدى مناسك الحج لديه قصص مشابهه.

تتجلى فيها رحمة الإسلام وسماحته وتظهر روح المحبة والتآلف "لوأنفقت ما في الأرض جمعياً ما الفت بين قلوبهم".

لوكان أفلاطون حاضراً في احد مواسم الحج لتجلت له المدينة الفاضلة التي تخيلها كمجتمع مثالي يزخر بأسباب الراحة والسعادة لكل بني البشر.

إن الحج بمثابة المؤتمر السنوي للمسلمين ليعطيهم أعظم درس في حياتهم الدنيا وهوالوِحدة بالوِحدة فقط تسود الأمم وتحقق الإنجازات وتمسك بالقوة وتمتلك قرارها.

وفي الجانب الإنساني تبقى رحلة الحج وأيام مِنى عالقة في الذهن مُتربعة في الوجدان مابقي الإنسان حياً يرويها الآباء للأبناء والأجداد للأحفاد ومدامعهم تنثر شوقاً لعل الزمان يكررها مرة أخرى .

يا راحلين إلى مِنى بقيادي
هيجتموا يوم الرحيل فؤادي 

سرتم وسار دليلكم يا وحشتي
الشوق أقلقني وصوت الحادي

حرمتموا جفني المنام بِبعُدكـم
يا ساكنين المُنحنى والـوادي

ويلوح لي مابين زمزم والصفـا
عند المقامِ سمعت صوت منادي

ويقول لي يانائما جدَ السُـرى
عرفات تجلوكل قلبٍ صادي

من نال من عرفات نظرة ساعة
نال السرور ونال كل مرادي

تالله ما أحلى المبيت على مِنى
في ليل عيد أبرك الأعيادِ



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

الأكثر قراءة