شعار قسم مدونات

اغتيال فيسبوكي

blog فيس بوك

لم يعد الفيسبوك مجرد فضاء أزرق افتراضي يحقق التواصل بين أعضائه، ويقرّب ما بعُد، ويجمع شتات ما تفرق، ويُوزع المعارف والأفكار والمعلومات بين ملايير البشر، ويؤكد النظرية التي طالما اعتبرت العالم مجرد قرية صغيرة بما وصلت إليه البشرية من ثورة تكنولوجية رهيبة.
 

ظهر ذلك عدة مرات مع نهاية العقد الأول من الألفية الحالية، حيث تفجرت ينابيع الحراك "الديمقراطي" في شمال إفريقيا والشرق، وعرفت إثرها الأفكار حركيّة كبيرة جدا جعلت الكثير من المراقبين يعجزون عن مواكبة المآلات وتوقّع النتائج. 
 

"الاغتيال" هو إجراء بقواعد مُحدّدة تمارسه جهة ما لإزاحة من يقف في طريق مشروعها، لتتصرّف بعد ذلك بانسيابية لتحقّق أهدافها دون إزعاج

فلا يخفى على أحد، ما فعلته "ثورة الياسمين" ببلاد تحسب فيها الأجهزة الأمنية أنفاس المواطنين، وعدد الخطوات التي يخطونها صباح مساء، وعصف هذا الحراك برجل عمّر كثيرا في السّلطة حتّى لم يعد يعرف شعبه، إذ قابل المحتجين عليه بخطاب شهير تساءل فيه بغرابة: "من أنتم؟!". كما اجتُثّ الفرعون المصري من كرسيه بعد أن لم يكن أشدّ المتفائلين يأمل حدوث ذلك، وما زال "الأسد على شعبه" في شد وجذب بين المطالبة بـ"الحرية" و"الديمقراطية"، والحمم والبراميل المتفجّرة التي تنزل على الرّؤوس والبنيان، فتخلّف آثارا تستحقّ أن تكون موضوع قصائد طللية لشعراء الشّام في مائة سنة قادمة.
 

في المغرب أيضا، كان لحركة "20 فبراير" دورها في تحريك المياه الرّاكدة، وفتح نقاش جديد حول "الدّيمقراطية" و"محاربة الفساد والاستبداد" و"إعادة توزيع الثّروة"، والتّطلّع لأفق جديد بملامح جديدة ونفس متجدّد ودستور يحمل آمالا لفئات عريضة.
 

ورغم ما يعتور هذه المحطّات على اختلافها زمكانيا، فإنّه لا يمكن للمتتبّع إلاّ الاعتراف بأثر صنعة "مارك زوكربيرغ"، منذ أن ردّد التّونسيون قصائد "أبي القاسم"، و"أولاد أحمد" إلى حدود اليوم، وما زالت البقعة في اتّساع، لتوافر الأجهزة "الذكية" بشكل رهيب، وانخراط الملايين في هذه المنظومة المعلوماتية التي باتت مصدرا مهمّا لتحريك الوعي الجمعي وإعادة صياغة المفاهيم.
 

اليوم انتقلت هذه الوسيلة إلى وظائف مُتقدّمة، إذ باتت تُستعمل إلى جانب كلّ ما سبق، في اغتيال المعارضين المُفترضين، وتصفيتهم معنويا عن قصد، وبشكل مُنظّم، ممّا يحيلنا على مفهوم "الاغتيال" من حيث كونه إجراء بقواعد مُحدّدة تمارسه جهة ما لإزاحة من يقف في طريق مشروعها، وتتصرّف بعد ذلك بانسيابية لتحقّق أهدافها المُسطّرة دونما إزعاج.

ففي ظرف وجيز، رأينا كيف تمّ الطّعن في الذّمّة المالية والأخلاقية لـ"المعطي منجب" ونشر ذلك على أوسع نطاق، حتّى بات صراعه لا يقتصر على ملفّات يسير فيها إلى المحاكم، بقدر ما هو تصفية معنوية على الفضاء الأزرق، فوضع اسمه جبرا ضمن "الخونة" غير المرغوب فيهم. كما تابعنا فعلة الفايسبوك بـ"أحمد عصيد"، وكيف قُلّمت أظافره، وجعلته لا يظهر إلاّ لماما في الملتقيات والنّدوات التي يُستدعى إليها، وإن بدا في بعض الأحيان متماسكا، لا يُعير أيّ اهتمام لذلك، لكنّ النّاظر في عينيه يكتشف لا محالة أثر منشورات "مليكة مزّان" التي تُرافقه وتقضّ مضجعه.
 

في الاغتيالات المعروفة عبر التّاريخ تتمّ تصفية المعارض جسديّا، أمّا الآن في الثّورة الزّرقاء فثمّة اغتيالات كثيرة تنفّذ بصمت، وبأدنى الوسائل بمساهمة أطراف كثيرة

وفي حلقة ما بات يُعرف بـ"الكوبل الحكومي"، عصف الفايسبوك بوزيرين في الحكومة الحالية وقذف بهما إلى بعيد، واغتالهم معنويا. وتكفي العودة لبعض التّعليقات التي تطال منشورات "الحبيب الشوباني" و"سمية بنخلدون" على الجدار الأزرق، لتلمّس آثار هذا الاغتيال الذي لن تنقضي آثاره في القريب على الأقلّ.
 

وفي أيّام النّاس هذه، استفاق النّاس على وقع تصفية جديدة أزاحت في السّاحة الفكرية والسّياسية قياديين من حركة "التّوحيد والإصلاح" هما "عمر بنحماد" و"فاطمة النجار" قبل "قيامة" أكتوبر في المشهد السياسي المغربي، حيث قيل فيهما الكثير، وجُعل اسماهما على لسان كلّ مُتحدّث، دون انتظار ما ستتمخّض عنه محاكمتهما، أو تلمّس تصريح يمكن أن ينفلت من بين شفتيهما، ويصير إذ ذاك توضيحا لكلّ هذا الكمّ من الأخبار التي أكاد أجزم بأنّ معظمها يُجانب الحقيقة.
 

في الاغتيالات المعروفة عبر التّاريخ تتمّ تصفية المعارض جسديّا في غالب الأحوال، بطريقة أو بأُخرى، للجم تأثيراته في مسار قضيّة ما أو مشروع ما. أمّا الآن في خضمّ هذه الثّورة الزّرقاء التي نحن بصددها، فثمّة اغتيالات كثيرة تنفّذ في صمت، وبأدنى الوسائل المُمكنة، بمساهمة أطراف كثيرة، بمن في ذلك المُغتال نفسه، عن قصد أو غير قصد، ويُستغلّ في ذلك الحقد المجتمعي والتّعصّب الإيديولوجي وأشياء أُخرى، ويُترك بعدها المُغتال جثّة هامدة لا يلوي على شيء.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.