الحب الذي يُشترى

blogs - love - Tareq

من الممكن أن تشتري الأموال سعادتك، ولكن هل من الممكن أن تشتري حبك؟ ولم لا؟

دعونا نبدأ بأفتراض بعض المعطيات، إذا كُنت أمتلك شيئا يجعلني قادرًا على شراء الحب، فما هو الثمن الذي أدفعه؟ كذلك أيضًا ما هو المقدار الذي أود الحصول عليه وما هو نوع الحب الذي أريده؟ سؤال تم سؤاله من مقدم برنامج شهير على يوتيوب.
 

هو فعلا مثل غيرة على الأحاسيس والمشاعر التي تنطلق من منابع القلب، ولكن هل نساوي الحب بعملية الشراء مثلا ! في معرفة نوع ومقدار وعدد وسعر الشيء أو المادة التي تريد شراءها؟ نعم هو كذلك، فهو أشبة بعملية معرفية تقديرية في معرفة مقداره وسعره المناسب للحب الذي تُريد.

دراسة: سماع كلمة "أحبك" لأول مرة في حياتك تعطيك إحساسا بالسعادة يعادل نفس مقدار السعادة التي تنتج عند الشخص الذي يمتلك من المال 276 ألف دولار

هناك هرمون يُسمي هرمون الأوكسيتوسين، وهو الهرمون المسؤول عن عملية الحب، حيث يعمل على تنشيط مشاعر الثقة والتجاذب بين الناس. تأثير هذا الهرمون يعتمد بشكل مباشر على الحالة العاطفية للأشخاص، أي هل الشخص المقصود مرتبط عاطفيًا بالفعل أم أنه لم يقع في الحب مطلقًا، لذا يطلق عليه العلماء اسم "هرمون الحب".
 

الحب المقصود هنا هو الحب الذي قد يكون مصطنعا بين الأصدقاء وأفراد العائلة والأشخاص المقربين لك، ولكن الحب الذي لا يشتري فعلاً هو الحب بين الأحباب وهنا يتم تغير صيغة الشعور بالحب بكلمة أكثر تأثيراً من الحب وهي العشق.
 

ولمعرفة كيف نزن الحب أو العشق فأنت لن تشتري "كيلوغراما" من الحب مثلاً. الدراسات أثبتت أن الرجال يقعون في الحب أسرع، بعكس ما يظهر خارجياً من أن النساء هن الأكثر عاطفية ورومانسية.

 فهل للحب ثمن؟ نعم، فقد قام باحثون بريطانيون بإجراء دراسة على أشخاص سمعوا كلمة "أحبك" لأول مرة في حياتهم وقاموا بقياس نسبة السعادة الناتجة عن سماع هذه الكلمة، ثم قاموا بمقارنتها بالسعادة التي يشعر بها نفس الشخص حينما يحصل على أموال كثيرة، فكانت النتيجة كالتالي، سماع كلمة "أحبك" لأول مرة في حياتك تعطيك إحساسا بالسعادة يعادل نفس مقدار السعادة التي تنتج عند الشخص الذي يمتلك من المال 276 ألف دولار.

تريد شراء الحب مني؟ حسناً ما عليك سوى دفع أكثر من خمسة ملايين جنيه كي أحبك!