لو تزوجت يهودية

فَكَرتُ مَلِياً بالموضوع واتَخَذتُ قراري، والشرع لا يحرّم زواجي، بل في نفسي سَأبارِكه كل يوم وكل ليلة، فكرت كثيراً وكثيراً وخَرَجْتُ بفوائد شَتى تَجْعَلُ سَنَواتِي الباقية هنية، وأحلامي وأفكاري قابلة لأن للتَحقق وبعائداتٍ اقتصادية.
 

أولها: جِنْسِيَةُ رَجُلُ السلام "بيريز"
ستعطيني كامل الصلاحية لأدخل أغلب الدول العربية، ولن تُوقِفَنِي الحواجز والجسور ولن أنتظر طويلاً من أجل المرور، وسَتُعطِيني كامل الأولوية وأتَمَتَع برفاهية بمَا أني أملك جنسية، لَيست كأي جنسية إنها جنسيةُ رجل السلام الأول "بيريز"، وبما أنِّي فلسطيني فإنِّي مطلوب مثلما وصفنا الشاعرُ تميم البرغوثي "فلسطيني وإنَّ في سَفريات اسمك بالأحمر مكتوب، وعلى شُباك مَصلحة الجوازات كتبوا على جبينك مطلوب"، وبما إني فلسطيني هذه الصفة وحدها تكفيني لأكون عدواً للسلام وإرهابياً، وخارج عن القانون، فلماذا لا أتزوج يهودية؟!
 

بما أني سَأحْمِلُ جنسيتهم فَيَحِقُ لِي أن أدافع عَن دولتهم، سَأدخل "المبكى" في أي وقت، على جانبي الأيمن حرس وجانبي الأيسر طفلي، ألبِّسَهُ طاقية صُهيون لكي لا تتجه له الشكوك بالإرهاب

ثانيها: حصانتي في جيبتي الخلفية!
سَيَحِقُ لي حَرْق الأطفال وتَدمير البيوت ولن أُسْجَنْ ولَن أكن إرهابياً وسَيَرسْمنُي العالم نوراً وبلسم، وإذا ما ضاع بي السبيل في أحدِ المدن الفلسطينية سأكون تحت الحماية، سَأحتَرَمُ من كل الدول وإذا ما مَسَنِي ضَرَر من فلسطيني "ممنوع يعيش" سَيُرْفَع اسمي على المنابر وفي كل المحافِل الدولية وسَتَقِف معي كلَ الحقوق الإنسانية وسَأحْصُل على كامل الحرية بأن أَقْتَصَ حَقِي، أليس القصاص حق؟!
 

ثالثها: سأزور المبكى
بما أني سَأحْمِلُ جنسيتهم فَيَحِقُ لِي أن أدافع عَن دولتهم، سَأدخل "المبكى" في أي وقت، على جانبي الأيمن حرس وجانبي الأيسر طفلي، ألبِّسَهُ طاقية صُهيون لكي لا تتجه له الشكوك بالإرهاب، أَطوفُ حول "قُبَتَهُم" وأقرأ الصلوات "التلموذية" في كل زمان ومكان، ولن يَقْرَبنِي أحد ولن يستطيع، فَلِدَيَّ حَصانة ذهبية من دولة حريصة على أمنها وأمن رعاياها، وَمَنْ يَقْرَبنِي سَيكُون مَصيره السجن، وَلن تَمنعنِي المُرابطات ولا المُرابطين، وسأتجول بكامل الحرية داخل "الهيكل"، وسأتخذ سكناً لي ولزوجتي بمدينة القدسِ القديمة، منذ زمنٍ طويل وأنا أتمنى الذهاب الى القدس، العرض أغراني بشدة، فلماذا لا أتزوج يهودية؟
 

رابعها: لن أحتفل بأكبر صحن "تبولة"!
سيحق لي المشاركة بالأبحاث العلمية وإذا ما كان في جُمجُمَتِي شيءٌ من أفكار، لَدي الدعم الكافي لتطبيقها، وسأحصلُ على كل الدعم اللازم والبيئة المناسبة لأخرج لهم بفكرة ناضجة، وأفتخر بتَقدُمِهم العلمي وصناعاتهم المتطورة، وسأدَعكم تحتفلون وتفتخرون بأكبر صحن حمص لبناني وأطول سندويشة فلافل سورية، وتدفعون المليارات للمغنيين والمغنيات، وسأترككم تتابعون "عرب أيدل" بشغف.
 

آخرها أختم مثلما ختم تميم البرغوثي قصيدته فلسطيني ممنوع تعيش "يا شقاقي بلغ عياش أمتنا بمبنى الإنعاش".



حول هذه القصة

أثار تقرير نشر على موقع الجزيرة نت وتحدث عن عزم الحكومة الإسرائيلية فرض الجنسية على المقدسيين وتجريدهم من الهوية الفلسطينية في إطار خطة جديدة لتغيير ديمغرافية القدس مخاوف الفلسطينيين في الداخل والخارج. وتقول مصادر فلسطينية إن الجدار الفاصل يعد جزءا أساسيا من بنود هذه الخطة.

5/10/2004

تفيد معطيات لوزارة الداخلية الإسرائيلية بأن سحب الإقامة من المقدسيين تواصل خلال العام الجاري، في حين سُجل تراجع في عدد طالبي الجنسية الإسرائيلية من الفلسطينيين نظرا لعدم جدواها وإجراءاتها المعقدة.

9/1/2012

سعت إسرائيل بعد ضمها الجولان السوري إلى بسط نفوذها فيه عبر قانون شرعته عام 1981، ينص على إقامة مجالس محلية منتخبة تابعة لسلطتها، بغية إدارة شؤون السكان وفرض الجنسية الإسرائيلية عليهم.

23/5/2012

تنسجم مشاهد العنصرية التي يتعرض لها أسرى 48 مع نظرة العداء التي تكنها إسرائيل لهم رغم أنهم يحملون الجنسية الإسرائيلية وانحازوا للقضية الفلسطينية بمواجهة الاحتلال، علما بأن عددهم اليوم يبلغ نحو 170 أسيرا من أصل قرابة خمسة آلاف أسير فلسطيني بسجون الاحتلال.

11/5/2013
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة