عن أجمل شيء أنجزناه في 2016

blogs- 2016
كنا نجلس في مكاننا المعهود، نفرك كفوفنا من برودة الجو وننظر بامتنان إلى الشاي الذي يصب لتوه في الأكواب استعدادا لدفيء صغير، في العادة لا أحب أن أدير الحديث، أشارك فقط من حين لآخر وأستمتع بالنقاش الجاد أو المزاح المفرط على السواء، خطر ببالي أن الغد هو أول أيام العام الجديد، ارتسمت على شفتاي المزمومتان بسمة منفلتة، ثم غارت سريعا، التفت إلى عبد الله وقال: قلُ
– ماذا أقول؟
– علام التبسم؟
– لا شيء، كنت أفكر في طرح سؤال
– هاته
– لماذا لا يحكي كل واحد منا عن أجمل شىء أنجزه في 2016؟

كان عبد الله شابا أسمر بلحية وشارب خفيفين، صاحب نبرة هادئة، ونظرة متفحصة تقرأ كل شيء، ربما لهذا اكتشف ابتسامتي المباغتة، وربما لهذا فهو صحفي اختار مهنته بعد أن أكمل سنوات دراسته الطبية، يقول إنه أفاد من الطب في طريقة تفحصه ونظره للأمور، يقول أيضا أنه تعلم الصحافة من كلية الطب أكثر مما كان أي معهد للصحافة أن يعلمه إياها.

كنت دائما أبتسم عندما يحكي جعفر عن آمنة "ابنته"، وأعرف أن تلك العاطفة هي امتنان لها ولأمها، ولقائمة طويلة من المعاني التي يشعر بها معهما في بيته الجميل.

حكى لنا عن جولته الأخيرة في أوربا، التي اختتمها في اسطنبول، وعن المركز الثاني الذي حصل عليه فى جائزة الشباب بالمركز الدولي للصحفيين، لم يحك لنا أن الجائزة هي أفضل ما حصل عليه، ولكن الرحلة نفسها، أو ربما ذلك الصحفي الهولندي الذي قابله وهو يتسلم الجائزة.

عبد الله دائما يقول لي إن الصحافة هي معرفة الناس ثم الحديث معهم ثم الحديث عنهم، لذلك دائما ما يحاول التعرف على الجميع، وسؤالهم عن كل شيء، ثم يصيغ في النهاية قصته، أو عفوا قصصهم هم، وفي نهاية المطاف يقرأ له هؤلاء الناس، لأنهم يقرأون أنفسهم، لذا ربما كان أجمل شيء أنجزه عبد الله كما ختم كلامه أنه كسر حاجز المليون قراءة لكافة مقالاته وقصصه الصحفية التي نشرها هذا العام.
 

كان طارق يجلس إلى يمين عبد الله وينصت باهتمام معهود، تنحنح بطرافة عندما وجد أعيننا تتجه نحوه بعد أن انتهى عبد الله، قال باقتضاب: مؤكد أن أجمل شيء أنجزته هو أنني تزوجت طبعا.. وانفجر الجميع من الضحك.
 
كان طارق رجل أعمال كبير، هكذا كنا نراه على الأقل بالنسبة لنا، فلا أحد منا يدير مؤسسة تجارية وهو فى العشرينيات كما يفعل، بل ويحقق منها أرباحا في ظل أزمة اقتصادية طاحنة كالتي تعيشها البلاد اليوم، كنت شخصيا أنظر إليه بإعجاب بالغ ربما يستطيع المرء أن يحقق منا إنجازا في الكتابة أو التصوير أو حتى الإدارة، إنما في تحقيق أرباح وإعلاء لأسهم شركة، لم أكن أعرف كيف يتم ذلك.

لكن طارق بالفعل كان جادا فى مزاحه الأول، أجمل شىء أنجزه هو أن تزوج فتاته بعد قصته الطويلة، لم يمض على زواجهما سوى شهران فقط، أتذكر جيدا كيف كنا يوم العرس معه، كانت المجموعة كاملة تقذف بجسده النحيل عاليا إلى الهواء، ربما ارتفع متران أو ثلاثة، رقما قياسيا من الطيران في تاريخ العِرْسان الذين عرفناهم، ربما الرقم القياسى الذي يكافؤه كان في الأعوام التي انتظرها حتى تكتمل قصته.
فرغت أكواب الشاي، والذي لم يفرغ كأسه فى جوفه أصبح ما تبقى منه باردا لا يُشرب، اقترح جعفر أن يقوم ليحضر شيئا آخر نتسلى فيه، فهمنا المغزى وأقعدناه، لقد كان يهرب من دوره كعادته، تنحنح قليلا ثم بدأ الكلام مضطرا.

دعونا أن يكون كل ما حكيناه عن إنجازاتنا حقيقيا يوما ما، أن نرى النور مرة ثانية، أن نجد ما نحكيه يوما عن أجمل ما أنجزناه في العام.

أعرف أن ذلك "الذكر الأبيض الذي يقدس الحياة الزوجية" كما نحب أن نلقبه لديه الكثير من الأشياء التي أنجزها في عمله الذي يحبه ونشاطه الذي لا يتوقف، لكنني كما توقعت لم يتوقف كثيرا عند هذا، وحكى لنا عن فتاته التي يقع في غرامها منذ ثلاثة أعوام.. نعم منذ ثلاثة أعوام وحبه لهذه الفتاة يزداد يوما بعد يوم، يحكي لنا عن عينها، عن غمغماتها، عن لعبها، عن أناملها الرقيقة حينما يمسك بكفها، يحكي لنا عن آمنة – ذات الثلاث سنوات – التى يحبها كثيرا كما لو لم ينجب أبٌ في هذا العالم طفلةً غيره.

كنت دائما أبتسم عندما يحكي جعفر عن آمنة، وأعرف أن تلك العاطفة هي امتنان لها ولأمها، ولقائمة طويلة من المعاني التي يشعر بها معهما فى بيته الجميل الذي دائما ما نزوره ونجلس فيه بالساعات في النقاشات الطويلة عن الأفكار والأنشطة والمشاريع التي لا يقطعها غلا لعب آمنة وعيناها التي تشاغلان كل من يقع نظره عليها.
 

تكلمنا جميعا وانتظرنا أسامة لينهي الجلسة، أسامة شاب طويل، هذا أول تعريف له، فهو يفوقنا جميعا طولا، وعقلا أيضا ربما، عقل يستطيع أن يدير به مؤسسة كبرى تعطي عشرات الدورات بشكل غير ربحي، وتحقق طفرة في هذا المجال، تخرج في كل دفعة آلاف الشباب والفتيات.

كان أسامة أكثرنا تنظيما، لا عجب فهو الوحيد المهندس بيننا، كان يكرر علينا قول عبد الله بأن الهندسة أفادته في الإدارة أكثر مما كان معهدا متخصصا في الإدارة أن يفيده، نظم عقله وحركته كثيرا، عرض أسامة علينا بشكل إحصائي وبياني ما أنجزه في هذا العام، كيف يحصلون على التمويل، كيف يسوقون للدورات ويجذبون الطلاب لمواضيع ثقافية وشرعية ربما لم يهتموا بأخذ دورات فيها من قبل، قائمة طويلة في المواضيع التي تخلوا من دورات اللغات والكمبيوتر وكيف تحصل على وظيفة أو تجتاز مقابلة شخصية، ورغم ذلك فالأرقام مبهرة.

عند السجود كان الجميع يدعو، لا.. ليس بكل الأحلام التي أمامنا على حائط الزنزانة، ولكن بأمنية وحلم واحد فقط، أن نخرج من هذا المكان، أن يموت السجان.

تنفسنا الصعداء بعد أن انتهى الفتى الأخير، انفرجت المجموعة بعدما كنا نجلس في نصف حلقة وأصبحنا جميعا في صف واحد ظهرنا للحائط المادي ننظر أمامنا، كل الإنجازات مكتوبة بالطبشور الأبيض على الحائط المقابل، ضحك طارق وقال: لنمسح الماضي ونكتب أحلام المستقبل على نفس الحائط، قمت أبحث عن شىء نمسح به، وجدت قطعة قماش قديمة في الزاوية، لففتها في قبضتي وأخذت أمسح كل الحكايات الجميلة.

قذفت بقطعة الطبشور إلى عبد الله ليكتب أولا، وأخذت القطعة تتنقل بيننا حتى انتيهنا، امتلأ الحائط عن آخره مرة أخرى إنجازات، سفر.. عمل.. جوائز.. أرقام جديدة.. مولود منتظر.. مزيد من الإيرادات.. موقع أعلى في العمل.. خِطبة مرتقبة.. وحتى العثور على فتاة أحلام.

نظرنا مرة أخرى للحائط الممتلئ، تناهى لسمعنا أذان الفجر من النافذة الحديدية الضيقة، قام عبد الله وأذن للصلاة، توضأنا بالماء البارد واصطففنا، عند السجود كان الجميع يدعو، لا.. ليس بكل الأحلام التي أمامنا على حائط الزنزانة، ولكن بأمنية وحلم واحد فقط، أن نخرج من هذا المكان، أن يموت السجان.

دعونا أن يكون كل ما حكيناه عن إنجازاتنا حقيقيا يوما ما، أن نرى النور مرة ثانية، أن نطلق الإعجابات على صورة عبد الله مع الجائزة على حسابه، أن نحضر زفاف طارق، أن يأخذ جعفر ابنته في حضنه، أن يفتتح أسامة فروعا جديدة لمؤسسته، أن نجد ما نحكيه يوما عن أجمل ما أنجزناه في العام.



حول هذه القصة

جيل الثورة

سلط فيلم “جيل الثورة” الضوء على خمسة شباب من خمس دول ثارت على أنظمة مستبدة.. تابع أحلام هؤلاء الشباب ونظرتهم للتحولات الاجتماعية والسياسية بعد خمس سنوات من انطلاق الربيع العربي.

Published On 14/1/2016
People walk past an Egyptian army tank positioned outside Cairo's Tora prison, March 23, 2014. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

الجزيرة نت-خاص قالت مصادر من داخل سجن طرة إن إدارات مجمع سجن طرة (المزرعة واستقبال وليمان ومحكوم والعقرب) اتخذت إجراءات تعسفية قاسية ضد المعتقلين من أبناء سيناء بشكل مفاجئ ودون أسباب واضحة. وتحدثت المصادر للجزيرة نت عن قيام إدارات تلك السجون باحتجاز عدد كبير من معتقلي سيناء بزنازين "الدواعي" المعروفة بظروفها السيئة، مع حرمانهم من […]

Published On 5/11/2016
حقيقة "حبوب الرياضة" السحرية وحلم القوام الرشيق، الصورة حجم 1280 في 1600 مستخدمة كغلاف لقضايا صحة

تقترب بداية العام الجديد وكذلك القائمة التقليدية للقرارات التي يتم إعدادها بنوايا صادقة، وهي خسارة بضعة كيلوغرامات وممارسة المزيد من الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، فكيف يمكن تحقيقها؟

Published On 14/12/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة