شكراً جمعية عيد بن محمد آل ثاني

اخترت هذا العنوان لأنني أعلم مدى قوة المشاريع والأعمال الخيرية والإنسانية التي تطلقها وتعلن عنها تِلك الجمعية حتى حصلت على جائزة أفضل جمعية خيرية عربية 2016.

لابد من أن أكتب، لابد من أن أشكر. من يجهل دور المؤسسات الخيرية والإنسانية لن يعرف مدى إنجازاتها وتغطية احتياجات شعوب بعض الدول التي ينقصها كثير من المعيشة، والأدوية، والمساكن وغيرها من الاحتياجات الهامة جدا، ولا يشمل شكري الجمعيات التي أشرفت عليها منظمة الأمم المتحدة في سوريا التي أرسلت أدوية الفئران عِلاجا للمرضى هناك، ما يحدث وقاحة واستهتار.

هناك العديد من التبرعات المتاحة الآن على موقع الجمعية الإلكتروني ومنها إغاثة سوريا والعراق قبل أن يدركهم البرد، وإغاثة تهامة اليمن، ومسلمي ميانمار

مؤسسة عيد الخيرية الإنسانية تأسست عام 1995، مقرها الدوحة، هدفها تقديم المساعدات إلى المحتاجين في الخمس قارات ودعم مشاريع التنمية والدعوة، وتسعى المؤسسة لبناء المساجد، والمدارس، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدول التي لا تستطيع بِناء ذلك، والعمل على إنشاء مراكز صحية ومستشفيات في مناطق فقيرة ومتضررة، ورعاية الأيتام والأرامل.
 

فالمساعدات المقطوعة المالية بلغت عام 2015 نحو 3 ملايين و360 ألف دولار، وبلغت تكلفة علاج المرضى في العام نفسه مليونين و670 ألف دولار، فتم بِناء 469 مسجداً في العام نفسه بتكلفة إجمالية بلغت نحو 9 ملايين و606 ألف دولار، فشيدت دارين للأيتام بنحو 115 ألف و270 دولار، وإنشاء 359 منزلاً بنحو 4 ملايين و261 ألف دولار.

حفرت المؤسسة ما يقارب 2852 بئرا وبرادا؛ بنحو 5 ملايين و 214 ألف دولار، كما ساهمت في كفالة الأيتام في عدة دول؛ منها الهند والصومال، وتشاد ومالي وكينيا، وسيرلانكا والفلبين، وتوغو وألبانيا، فبلغت المساعدات ومشاريع الإغاثة التي أنجزتها ما يقارب 118 مليونا و705 ألف ريال قطري، نحو 32 مليونا و 579 دولارا.

الفقراء والأيتام والأرامل والمشردين والنازحين لن ينسونكم، وكأنني أرى الآن دعواتهم ترافقكم، فأنتم الإنسانية والمحبة والسلام.

المشاريع كثيرة جدا -ولله الحمد- فالإنشائية منها بلغت تكلفتها 107 مليون و574 ألف ريال قطري، ومشروع رعاية الأيتام والأسر نحو 102 مليون و595 ألف قطري، فبعد توفيق الله سبحانه وتعالىن لم تتخل يوما جمعية عيد بن محمد آل ثاني الخيرية عن قضايا الأمة؛ فتواجدت في العراق الذي يحمل نسبة فقر وسوء معيشة، وهناك الملايين من النازحين والمشردين بسبب تِلك الشعارات الطائفية التي روجتها ملالي طهران داخل العراق حتى لا ينام العراق مُطمئنا.

فسجلت الجمعية أكبر حملة دعم خلال الأشهر الماضية في العراق الذي يسكنه 5 مليون يتيم، و2 مليون أسرة بلا عائل، وتستهدف الحملة كفالة 10 آلاف يتيم، و2000 أسرة، وتستهدف الحملة أيضا إعادة إعمار البيوت في محافظات العراق للنازحين والمشردين التي دمرتها الحرب الطائفية الأخيرة؛ فسجلت الحملة تواجدا لمعالجة المرضى، فتواجدت في سوريا وأطلقت عدة حملات إغاثية تشمل مستوصفات طبية وتوفير الطعام ومساكن.
 

وتواجدت في اليمن، ودعمت الشعب اليمني أيضا بالمساعدات المختلفة، والدعم المتنوع أيضا في دول أفريقيا، ولا يزال ذلك مستمرا، فهناك العديد من التبرعات المتاحة الآن على موقع الجمعية الإلكتروني ومنها إغاثة سوريا والعراق قبل أن يدركهم البرد، وإغاثة تهامة اليمن، ومسلمي ميانمار، وكثير من حملات الجمعية في الموقع لم تُذكر.

فشكرا لكل من عمل وبذل واجتهد من رئاسة مجلس الإدارة حتى أصغر عامل، فلن يضيع الله سبحانه وتعالى تعبكم ولا مالكم، فالتاريخ سيسجلكم، والفقراء والأيتام والأرامل والمشردين والنازحين لن ينسونكم، وكأنني أرى الآن دعواتهم ترافقكم، فأنتم الإنسانية والمحبة والسلام.



حول هذه القصة

سُلمت في العاصمة النمساوية فيينا جائزة “أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للتميز في مكافحة الفساد”، وتوزعت فروع الجائزة بين البحث العلمي والابتكار وجائزة إبداع الشباب.

9/12/2016

وزعت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية القطرية مواد غذائية على مخيم للنازحين بالعاصمة الصومالية مقديشو بإشراف مديرها العام علي بن عبد الله السويدي، الذي وصل أمس الأحد مع وفد مرافق له من المؤسسة إلى مقديشو.

29/8/2011

مؤسسة الشيخ عيد الخيرية منظمة قطرية تأسست عام 1995، لتقديم الإغاثة والمساعدات إلى المحتاجين في شتى مناطق العالم، ودعم المشاريع التنموية والأنشطة التربوية والدعوية.

19/6/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة