لماذا يفوز الإسلاميون دون غيرهم؟!

في أواخر شهر ديسمبر من العام 2011، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالاً للكاتب الأميركي جُون أوين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة فرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية قال فيه:" إن الربيع العربي زاد من مصداقية الإسلاميين، فهم بنهاية الأمر لطالما أدانوا هذه الأنظمة الفاسدة، التي كان مصيرها الفشل".

وأضاف "إن الناس يُعانون في المنطقة العربية، بريفها وحضرها من الإحباط، ويسعون للعيش في حياة كريمة، وبما أن كافة الدول العربية يجمع بينها شيءٌ واحدٌ مشتركٌ هو "الإسلام"، فقد عاد الناس إلى جذورهم الطبيعية، وإلى هويتهم الإسلامية، فالإسلام يقدم الحل لما تعانيه المجتمعات من مشاكل، ويعرف أين يكمن العلاج".

الفوز "الكاسح" للإسلاميين في المغرب والأردن قد عكس تلك الرغبة الجامحة لقطاع واسع وعريض من الجمهور العربي في الحفاظ على هويته العربية والإسلامية

ومع أن هذا المقال للكاتب الأميركي قد كُتب بالتزامن مع فوز الإسلاميين في مصر بأول انتخابات برلمانية حُرة وشفافة، جرت بعد ثورة 25 يناير2011، والظروف يومها  كانت تختلف تماماً عن الظروف الحالية للمجتمعات العربية، وبخاصة في دول الربيع العربي، إلاَّ أن جوهر السبب الذي أشار إليه الكاتب، الذي كان وما يزال هو المُرجِّح الأول لكفة فوز الإسلاميين، بأي انتخابات قادمة في معظم الأقطار العربية.

ورغم كل هذه الظروف الاستثنائية لازال السبب قائماً، وهو ذلك المشترك الواح، الذي يجمع بين كافة الشعوب والمجتمعات العربية، وهو "الإسلام"، والذي تتبناه الحركات الإسلامية أو ما يسمى بتيار الإسلام السياسي، كمرجعية أساسية لها، في كل أدبياتها الفكرية، وبرامجها السياسية، ومنابرها الإعلامية.

وبالرغم مما واجهته تيارات الإسلام السياسي في كل أقطار الربيع العربي تقريبا، وفي مقدمتها  جماعة الإخوان المسلمين في مصر، من ردود فعل عنيفة من الدولة العميقة ومن الأجهزة القمعية، التي ظلت تعمل في الخفاء، وانقلبت على المسار الثوري والديمقراطي كما حصل في مصر، كما انقلبت على كل التوافقات السياسية، التي تم الوصول إليها كما حدث في اليمن.

ورغم ذلك الدعم السَّخي الذي حصلت عليه تلك الأنظمة القمعية من دول عربية ثرية كالسعودية والإمارات، إلاَّ أن الجمهور العربي -فيما يبدو- لازال يتعاطف مع تلك التيارات وينوي تقديم الدعم لها، حتى بعد تلك المتغيرات والأحداث الدامية، التي رآها بأم عينه في دول ما سُمي بالربيع العربي وبالأخص منها سوريا واليمن.

ربما أدرك قطاع واسع من الجمهور العربي، بعد كل تلك الأحداث التي تلت الربيع العربي، وبعد أن تمَّ سحق كل آماله في العيش الكريم والحرية والعدالة الاجتماعية، والعيش المشترك والتعايش مع الآخر، من قبل صُنَّاع القرار الغربي بأن المسألة الشائكة التي تؤرق الدوائر الغربية وفي مقدمتها  الدوائر الأميركية، ليست هي تلك الجماعات الإسلامية المعتدلة أو التي تُوصف في الدوائر الغربية بتيارات الإسلام السياسي، وإنما الذي يؤرقها ويقضُّ مضجعها حقاً هو "الإسلام" ذاته.

فالإسلام  ببعده الحضاري وإرثه الثقافي، القابل للتعايش مع الآخر، والذي يزحف نحو أوروبا والعالم الغربي بنحو مُطَّرد،رغم كل تلك التشويهات التي تلحَق به. لقد أدرك ذلك القطاع الواسع من الجُمهور بفطرته وذكائه، بأن كل تلك الجماعات المتطرفة والإرهابية والتكفيرية، المنتشرة في عموم المشرق العربي كداعش وأخواتها، ماهي إلاّ صنيعة الدوائر الاستخباراتية الأمريكية والغربية عُموماً، التي هّدَفتْ إلى تشويه صورة الإسلام الصافي والنقي.

كما هدفت إلى إبرازه كدين "إرهاب" و"قتل" لخشيتها من تصاعده وتناميه وسعة انتشاره، فهي تُدرك أنه بات البديل الحضاري، الذي تهفو إليه الشعوب المكلومة في المشرق العربي بصفة خاصة والعالم كله بصفة عامة.

رغم الدعم السَّخي الذي حصلت عليه الأنظمة القمعية من دول عربية ثرية لكن الجمهور العربي لازال يتعاطف مع التيار الإسلامي 

لعلَّ الفوز الكاسح للإسلاميين في المغرب ممثلا بحزب العدالة والتنمية بالانتخابات التشريعية الأخيرة، التي جرت في السابع من أكتوبر2016، وقبلها الانتخابات الأردنية، في الـ 20 من شهر ديسمبر الماضي والتي فاز فيها الإسلاميون أيضاً، قد عكست تلك الرغبة الجامحة لقطاع واسع وعريض من الجمهور العربي في الحفاظ على هويته العربية والإسلامية، وأنه لازال ينظر إلى تلك التيارات الإسلامية على أنها البديل الأفضل والمتاح، الذي يمكن الاعتماد عليه في الحفاظ على تلك الهوية.

ثمة عامل مهم يُعزِّز من حظوظ الإسلاميين الانتخابية دائماً، وهو التصاقهم الدائم بالجمهور المحلى قبل وبعد الربيع العربي في كل المجتمعات العربية تقريباً، واهتمامهم بالقضايا الخدمية والمعيشية للناس، وعبر نشاطهم في جمع وتوزيع أموال الزكاة والصدقات، وفي الأعمال الخيرية عُموماً استطاعوا تقديم الخدمات والمعونات للفئات المضطهدة والمُهمشة في الجيوب الفقيرة داخل مجتمعاتهم، والتي عجزت الدولة العربية المستبدة والفاسدة عن الوصول إليها.



حول هذه القصة

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة