متى سيعود كريستيانو رونالدو

Football Soccer - Real Betis v Real Madrid- Spanish La Liga Santander - Benito Villamarin stadium, Seville - 15/10/16 Real Madrid's Cristiano Ronaldo celebrates after scoring against Real Betis. REUTERS / Marcelo del Pozo
يبدو أن الأداء المتواضع الذي ظهر به البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد هذا ‏الموسم، قد جعله عرضةً للكثير من الانتقادات، وفي بعض الأحيان خرج عن النص بكلمات ‏وتعابير تعطينا فكرة عن حالة عدم الاستقرار التي يعيشها أفضل لاعب في العالم الموسم ‏الماضي.‏

رونالدو هذا العام
مشاركة رونالدو مع الريال هذا الموسم اقتصرت على خمس مباريات في الليغا من أصل ‏ثمان لقاءات خاضها الفريق، ومواجهتي دوري الأبطال، حيث سجّل رونالدو أربع أهداف فقط اثنان في كل مسابقة وقام بصناعة ‏هدفين محليّا.‏

أرقام لم تشفع لرونالدو أمام جماهير الملكي لأنها دوماً تطمح وتأمل منه أكثر مما قدّمه هذا ‏الموسم، وأيقن الجميع بأن صاحب الكرة الذهبية العام المنصرم لم يدخل أجواء المباريات ‏إلى الآن.‏

لكن لو أردنا أن نتعمق أكثر في تراجع رونالدو الملحوظ؛ فهناك عدّة أسباب كانت وراء هذا التخبط في المستوى والأداء بطريقة لم تعتاد عليها جماهير الملكي أبرزها:‏

السنوات الفائتة أثبتت أن انحدار مستوى رونالدو ونجوم بحجمه مثل ميسي ونيمار ‏وغيرهم ما هو إلا سحابة صيف لا أكثر.‏

‏لعنة الإصابة‏:
الإصابة في نهائي يورو 2016 في مباراة فرنسا التي خرج بها من الشوط الأول وأبعدته لفترة طويلة عن التمارين والمباريات، وغاب عن ‏الريال في نهائي السوبر الأوروبي، وأول جولتين من الليغا، مما يعني أن دخوله في أجواء ‏الموسم جاءت متأخرة نوعاً ما حتى ببعض الأحيان لايزال يتأثر بها.‏

‏الريال لم يكتمل‏:
يبدو أن لاعبي الريال هذا الموسم هم أكثر عرضةً للإصابات مقارنةً بباقي الأندية الكبيرة في أوروبا، ‏حيث أنها لم تقتصر فقط على رونالدو، بل أجهزت على باقي نجوم الفريق أبرزهم مودريتش ‏و كاسيميرو ومارسيلو وراموس وكارفخال، لدرجة أننا لم نشاهد الريال يلعب بتشكيلة كاملة، حيث ‏كل لاعب في مركزه الطبيعي ويقوم بواجباته وإعطاء الحرّية لزملائه، وهذا ما كان ينقص ‏رونالدو وظهر بهذه الصورة السيئة.‏

الحالة الذهنية: ‏
رونالدو في عامه الثامن مع الريال وصل لعمر الواحد والثلاثين سنة، مما يعني تراكم ‏الضغوط الكبيرة، وهي الاستمرار بنفس التألق مع التقدم بالعمر، إضافةٍ إلى تحقيقه لكل شيء ‏عدا كأس العالم من الناحية الجماعية، وصاحب ثلاث كرات ذهبية، ومرشحّ بقوّة هذا العام ‏للظفر بالرابعة فردياً وأيضاً التفاته في الفترة الأخيرة للمستقبل الاستثماري خارج المستطيل ‏الأخضر، بافتتاحه لسلسة فنادق CR من فئة الأربع نجوم.

تصريح زيدان الأخير عقب الفوز الكاسح على بيتيس في الدوري عندما قال: رونالدو ‏يعطي الفريق طاقة إيجابية، وهو متلهف لتسجيل الأهداف. هل سيشكل دعم معنوي لرونالدو ‏وهل ستكشف الأسابيع المقبلة إن كان رونالدو يمر بأزمة عابرة أو أنها بداية النهاية؛ علماً ‏أن السنوات الفائتة أثبتت أن انحدار مستوى رونالدو ونجوم بحجمه مثل ميسي ونيمار ‏وغيرهم ما هو إلا سحابة صيف لا أكثر.‏



حول هذه القصة

كومبو نيمار ورونالدو وروماريو

قال نجم البرازيل في الستينيات والسبعينيات توستاو إن مواطنه نيمار تفوق على أساطير برازيلية كروية كروماريو ورونالدو. وتابع النجم الفائز مع منتخب “السامبا” في 1970، أن نيمار يصبح أعظم لاعب في البرازيل بعد بيليه.

Published On 11/10/2016
Portugal's Crisitano Ronaldo (C) and his team-mates celebrate a goal during the FIFA World Cup 2018 qualification match between Faroe Islands and Portugal at the Torsvollur stadium in Thorshavn, Faroe Islands, 10 October 2016.

يبدو أن الكرة البرتغالية تتحضر لبزوغ فجر نجم جديد في صفوفها اسمه أندريه سيلفا ويبلغ من العمر 20 عاما وقد يكون الشريك المناسب والهداف الذي يتشارك مع كريستيانو رونالدو خط هجوم منتخب “برازيل أوروبا”.

Published On 11/10/2016
Football Soccer - Germany v Italy - EURO 2016 - Quarter Final - Stade de Bordeaux, Bordeaux, France - 2/7/16 Italy's Gianluigi Buffon reacts after the penalty shootout REUTERS/Darren Staples Livepic

بوفون، حارس المرمى الإيطالي الأشهر، بدأ حياته الكروية مع نادي بارما، وسرعان ما انتقل ليوفنتوس. فاز بعدة ألقاب محلية وعالمية، أبرزها جائزة القدم الذهبية، ليصبح أول حارس مرمى يفوز بها.

Published On 13/10/2016
Portugal´s Cristiano Ronaldo celebrates after scoring a goal against Andorra during their FIFA World Cup 2018 Group B qualifying soccer match, held in Aveiro, Portugal, 7 October 2016.

أكد نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو -المرشح الأوفر حظا لجائزة الكرة الذهبية 2016 التي تمنح لأفضل لاعب- أنه “مطمئن” إلى حصوله على الجائزة الثمينة، بعد أن عاش “أفضل موسم” في مسيرته، أحرز خلاله كأس أوروبا مع منتخب بلاده ودوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد.

Published On 14/10/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة