ياسمين الأزرق

ياسمين الأزرق

"اكتب لتُصبح نوراً يرى بك الناس ما لا يُرى".


الجديد من الكاتب

يسحبُون هواءنا إلى رئتيهم، ويشربون ماءَنا ثم يصنعون من دمائنا سجّادتهم الحمراء التي يصعدون من خلالها إلى منصّتهم ليمجّدوا صمودنا باسم الوطن.. يهتف المنساقون خلفهم فلتحيوا.. هم يحيون ويموتُ الوطن..

الحُب مُعدي، وليس بمقدور أحدٍ مُقاومته مهما كان قلبه مليئا بالحقْد والسوداويّة، فإنّه سيظل ميّالاً للحُب، وإن حاول بشتّى أساليبه أن يُقنعُك بأنه يُفضّل الوحدة على لمّة الأصدقاء والعائلة.

خبرٌ يوميّ مُكرّر.. المهم أننا بعدَ مُحاولاتٍ استطعنا ضمّ “مُحمّد” والهمسَ في أُذنه: “ستعود قريبا”، ثُم أعددنا أنفسنا للانتظار.. غير الرغبة بالإفراج عنه.. انتظرنا مُطوّلا صدور التّصاريح لتُتاح لنا الزّيارة.