ساري العم

ساري العم

أديب و شاعر و مدوّن في شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية و لي كتابات في الشأن السوري و ديوان قيد الطباعة .


الجديد من الكاتب

لا تذكَر البطولة والفروسية إلا ذُكر عنترة بن شدّاد العبسيّ، ولعلّ الشطر الثاني من اسمه، يختصر علينا قصّته وأزمته النفسيّة التي جعلتْ منه الشاعر الفارس الذي طار ذكره عبر السنين.

لا يمثّل غامبول شخصيّة مثاليّة، ولا بطلاً خارقاً للعادة، فهو طفل يرتكب الحماقات، ويقع في المشكلات، ويدّعي في كلّ مرّة أنّه يتعلّم من أخطائه لكنّه لا يفعل ذلك.

الصراع لم ينتهِ ولن ينتهي مادام الزمان يعيد دورته ليجعل الحاضر ماضياً والمستقبل حاضراً، وإن العاقل من يستفيد من تجارب الماضي، فيأخذ من الماضي التجربة والمراس ومن الحاضر المرونة.

القرآن أتاهم بأسلوب لم يألفوه ولم يعرفوه، فلا هو ملتزم ببحور أشعارهم ولا بطريقة ناثريهم وخطبائهم، ومع ذلك فقد استطاع أن يستلب قلوبهم، وأن يأسر أذواقهم ببيانه وسحره.