رؤى سمارة

رؤى سمارة

إمتهنت العمل الإنساني بسبب حبي لخدمة الأشخاص الأقل حظاً في زمن أصبح معظم ساكنيه بشر و قل فيه الإنسان.


الجديد من الكاتب

العديد من الأزواج المقبلين على استقبال مولود يشعرون بالقلق حيال العبأ المادي الذي يترتب على قدومه بدءاً من احتياجاته الأساسية من الحليب انتهاءاً إلى الأقساط التعليمية التي أصبحت خيالية.

لماذا أتغنى ببائع الكعك! ببساطة لأننا نستطيع أن نتعلم الكثير منه. فهو يهمني بأن أحاول أن لا أتململ في حياتي بشكل عام وفي عملي بشكل خاص.

صورنا وتجاعيدنا ما هي إلا انعكاسات لتجارب الحياة التي عشناها على مدى السنوات. بنظري تحدي العشر سنوات هو فرصة لنا بأن نقوم بمراجعة أنفسنا والنظر عميقاً في ذواتنا.