Roaa Zaher


الجديد من الكاتب

بعد نجاح ثورة الشباب والشعب في مصر، تطرح تساؤلات حول جوهرها، فبالرغم من أن تغيير النظام تطلب إرادة حديدية منهم، فإن التحدي الآن هو في تغيير النظام السابق بأكمله بجميع رموزه، وعبر إعادة صياغة الدستور وضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

يتساءل الكاتب في هذا المقال عما إذا كان الرئيس الأميركي يملك ما يكفي من التصميم ليقيم سياسة متوازنة تحفظ حقوق الشعوب، وتعترف بحق العرب والمسلمين في الاحترام. ويرى أن أوباما حتى الآن متردد وليس لديه تصور واضح حيال ذلك.

يميز الكاتب عزمي بشارة بين الحوار والمفاوضة، والتمثيل والإنابة، ويرى أن الحوارات الحقيقية تدور بين الأفراد في الحياة اليومية وليس حول طاولات تحولهم إلى ممثلي أطراف، مستحضرا أمثلة قال إنه أبرزها ليست لأنها الأهم بل لكونها وليدة الأسبوع الأخير.

يتطرق عبد الجبار سعيد في مقاله إلى علاقة جماعة الإخوان المسلمين في الأردن بالنظام الحاكم، ويرى أنه رغم ما اعتراها ويعتريها من شد وجذب فإنها تجربة إن أمكن ترشيدها ستثبت إمكانية التعايش والتوافق وتحقيق مصالح الجميع، بعيدا عن الإقصاء والاستبعاد والمواجهة.

يرى الكاتب أن المتغيرات الإستراتيجية التي شهدتها المنطقة السنوات الأخيرة أوجدت مجالا جيوسياسياً معقداً ومتشابكاً، ولكن بنفس الوقت، حتمت متطلبات الأمن التمدد إلى الفضاء الإقليمي، الأمر الذي تولد عنه نوع من التنافس هو في حقيقته درجة من درجات الصراع.

يتطرق الكاتب والمفكر المصري فهمي هويدي في مقاله لاتفاق التهدئة الذي كان مقررا بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل. ويرى أن الأصعب منه هو الاتفاق بين فتح وحماس، وأنهما سيكونان في اختبار الارتفاع فوق الجراح لاستعادة وحدة الصف الفلسطيني وحيويته.

يستعرض الكاتب منير شفيق ما حدث من انقسام فلسطيني إلى سلطتين، إحداهما في رام الله والأخرى في قطاع غزة، ويرى أنه في جوهره انقسام سياسي بين خط المفاوضات إلى ما لانهاية وبين خط المقاومة، وليس صراعا على السلطة كما حاول البعض أن يصوره.

يرى الكاتب ياسر الزعاترة أن الخاتمة التي انتهت إليها الحرب على غزة بدت بالغة الأهمية في سياق تحديد الأولويات التالية، وفي سياق أوراق القوة التي بات يمتلكها كلّ من طرفي النزاع الفلسطيني، وكذلك الطرف الإسرائيلي.