روان جمال أبونبعة

روان جمال أبونبعة

بين الدواء المركب كيميائيا والكتابة رابط عجيب نتألم فنلجأ لأحدهما موقنين بالشفاء.. أكتب فيزول الألم


الجديد من الكاتب

كان يأتي بالوطن إلينا.. يُحدثنا عنه فنُصغي ونُلبي، بالنسبة لي كان الوطن علماً وسروة وزيتونة، وأحياناً يخيل لطفلة مثلي أن جدي هو الوطن، فلربما هو يعرف عنه ما يُنكره الوطن..

اختياراتي كانت تدفعني نحو القراءة عما يختلف عني، لم أرغب في معرفة نفسي حينها بقدر ما كنت منهمكة في البحث عما يفعله الآخرون، كيف تعيش الشعوب المترامية الفكر هنا وهنا.

كم أشياء ندمنا لأننا لم نفعلها وكم من مواقف خسرناها لأننا لم نملكها،كم أشخاص خسرناهم لأننا بعثرنا الرسائل حولنا في اللحظة التي كانت بها رسالة قادرةٌ على تغيير مجرى الأحداث

أحياناً يعترينا اليأس فنحتاج لمسات السحر في حياتنا ولكن لو امتلك كلٌّ منا مصباحه السحري لفقدت الحياة بهجتها ومغامرتها ولأصبحنا اتكاليين كسالى