محمود الجهني

محمود الجهني

معلم، وناشطتربوي من الأردن/العقبة، أعمل حاليا في إسطنبول بتعليم العربية للناطقين بغيرها.


الجديد من الكاتب

كانت أعمق تنهيدة سمعتها في حياتي، تلك التي خرجت من امرأة في العقد السابع من العمر، وهي تروي لطفلة صغيرة كيف كانت حياتهم في القرية، والطفلة تتابع باهتمامٍ ملامح الرواية..

بلا خجل اخترت ذلك العنوان، كل ما سأورده في هذه السطور ما هو إلا نقل عن أشخاص دون إذنهم، وسرد لتفاصيل حياتهم، ولست الأول في ذلك، ولا أعتقد أنني الأخير.