لمى خاطر

لمى خاطر

كاتبة وناشطة سياسية


الجديد من الكاتب

ثمة فروقاً واضحة (في السلوك المعلن على الأقل) بين مطبّعي الأمس ومطبّعي اليوم من عرّابي محور الاستسلام العربي الجديد، مثل هذه المقارنة التي يضطر لها المرء تُذكّر بالمقارنات بين المستبدين.

حتى لو طبّعت كل الأنظمة فلا يمكن الخشية على وعي الشعوب فيها (في أكثره)، لأن هذه الأنظمة تهرول نحو موائد الصهاينة، وهي في أشد حالات العداء والنفور مع شعوبها.

ما يفعله نظام الإمارات أكبر من مجرد تطبيع للعلاقات، إنه تأكيد لاصطفافها ومعها أنظمة خليجية أخرى في خانة رعاية المصالح الصهيونية، وإعلان صريح بأن دورها الوظيفي أن تظل أمينة على المنجزات الاستعمارية.

لم تكن بيروت بعيدة عن تفاعلات حالة الربيع العربي، حتى وإن لم تحدث فيها ثورة واضحة ومباشرة، فالنظام الطائفي الذي أنهكها ووزّع ولاءاتها على دول وأنظمة مختلفة، أفضى بها إلى حالة موت سريري.

في رحيل مرسي، وقبلها في سيرته، الكثير مما يمكن أن يُقال، لكن الاستخلاص الأهم يظل في معنى ألا يغيب ذكر المرء وأثره برحيله عن الدنيا، وهذا يصدق في الشهيد محمد مرسي وفي آخرين غيره.

كان صباحاً دامياً، أشرف، وصالح البرغوثي الذي استشهد قبله بساعات، أيقظتني إستبرق التميمي صباحاً وأبلغتني بالخبر، كنا بين حاجتنا لتمالك أنفسنا، وحيرتنا حول كيفية إبلاغ والدة أشرف بالخبر.