خلود ناصر

خلود ناصر

اتمنى ان احظى شرف التدوين من خلالكم لعل في ذلك اطلاق لرؤى و افكار و احاسيس تتوق لان تحلق في كبد السماء


الجديد من الكاتب

نحن محاصرون بالعالم المفتوح! حتى كوانا الانحدار بالسلوك، نتبع السرب أينما ذهب دون أن نعرف من قائده، ما هويته ولأين ذهب، تائهون بين المد والجزر وأمواج الإعلام تسحبنا أينما أرادت.

صمت اللسان لا يقتل، لكنه صمت الروح، صمت العيون، صمت الحضن الدافئ، تموت إحداهن عطشا وهي تبحث عن نظرة، وتغزوها الكهولة قبل أوانها.

كانت الفاكهة لها رائحة، والجوري يطل عن سور حدائقنا، والشوق يلف رسائل العاشقين، والأطباق تلف بين الجيران ونصنفهم ضمن طائفة أو دين، تشابكت خيوط الحياة، مذ هجر أيلولنا المطر

إلى متى سيدفع فقيرنا ثمن فقره، وعصاميونا ثمن كفاحهم، ألا يكفيهم ما تحملوه من ترهل في الأنظمة وتسوس نخر أجساد مؤسساتنا التربوية؟ أي ظلم سيكتنف أجيالنا إن أوغلنا في التفرقة.