حمد البوعينين

حمد البوعينين

صحفي ومدون


الجديد من الكاتب

كثيرا من المطالبات النسوية مشروعة وكثير منها يمكن نقاشها وفق أسس موضوعية، أما أن يتم خلط الحابل بالنابل والاستنجاد بمنظمات غربية والارتماء في أحضان دول لاهم لها إلا ابتزازنا وتحريض المراهقات.

الحياة التي نعيشها وفق النظام الحالي بين المتبني لنظرية المؤامرة والمفرط بالتفاؤل، تخضع لنظام معيب. وعلى الرغم من شعورنا بالسلامة والاطمئنان، فسنبقى على الدوام قاب قوسين أو أدني من الانهيار.

تطبيق الصين لهذا النموذج من الاشتراكية وتطبيق اقتصاد السوق ولو بشكل جزئي وزيادة الإنتاج واعتماد التصدير والسماح بتملك الأفراد لوسائل الإنتاج والتنافس التجاري والإثراء الشخصي، يثير علامات استفهام!