ياسر كمال الغرباوي

ياسر كمال الغرباوي

يبدأ التغيير بإصلاح عالم الأفكار ثم عالم المشاعر ثم عالم العلاقات


الجديد من الكاتب

يمكن للإعلام العربي أن يلعب دورًا هامًّا في تعريف الشعب التركي بالعالم العربي، فإذا أرادت النخبة العربية بناء علاقة إستراتيجية مع المجتمع التركي، فلا بد من توفُّر منصَّات إعلامية عربية ناطقة بالتركية.

الخطاب الثقافي المغربي يتسم بالتوازن الوجداني والانفعالي، ومسكون بالنفس الفلسفي التأملي، ومهموم بالبحث عن المآلات، ومتقدم جداً في فقه المقاصد الإسلامية؛ لأنه متحرر إلى حد كبير من حيز الأيديولوجيات الضيقة.