فيصل عادل

فيصل عادل

عمل محرر صحفي و كاتب في اماكن عدة مثل مدي مصر, والعربي الجديد, وساسة بوست. مهتم بالمجال الاجتماعي والسياسي علي الصعيد العربي.


الجديد من الكاتب

بالتأكيد السخرية ليست كما يقال إنها تصنع في مصر وتصدر للعالم، لكنها لم ترتبط بشعب حتى أصبحت صفه لهم كما فعلت مع المصريين، بالتأكيد لم تكن في يوم حصراً لهم.

ربما يظن البعض أن الحديث عن العلاقات الإنسانية، بعادتها وتقاليدها، قد نال أكثر مما يستحق من الحديث فيغلب عليه نتيجته المتوقعة دائماً؛ كجرح قديم بين جيل الأبناء والآباء لا ينتهي.

بعد أن صارت حياتنا تحت رحمة البشر، ومرهونة بقدرتهم على الاتزان بين الخير والشر، صار يومنا أشبه بلاعب يحمل خشبة تميل في اتجه فيحاول أن يزن نفسه فتميل بالاتجاه الآخر.

جاءني اتصال شق رتم تلك الحياة الرتيبة بلا رجعة، حين طلب مني صديقي أن ابتعد عن أي شخص حتى لا يستمع لنا، وبدون مقدمات قال لي أن صديقنا قد اعتقل!

سيبقي الوضع كما هو عليه طالما، بقي الثور ملكاً لجحا وظل يكرر فعلته كل مرة، والحل حينها سيكون كما قال جحا: إما أموت بموته أو بموت الوالي أو موت الثور.