د. فيصل القاسم

د. فيصل القاسم

مقدم برنامج الاتجاه المعاكس بقناة الجزيرة


الجديد من الكاتب

تدفق المحتوى

مدونات - فيصل القاسم

كم تشعر برغبة شديدة بالضحك عندما ترى بعض المعارضين السوريين يتقاطرون على إسرائيل كي يغيضوا النظام. عليهم أن يعلموا أن النظام يبقى أقرب إلى قلب إسرائيل ومصالحها منكم بمئات المرات.

blog by د. فيصل القاسم
Published On 24/2/2018
مدونات - إيران

ظن البعض أن الحرب بين إيران وإسرائيل قد تندلع بين لحظة وأخرى، لكن السياسة علمتنا ألا نأخذ أبدا بظاهر الأمور، فالحقيقة لا تجدها في وسائل الإعلام، بل على أرض الواقع.

blog by د. فيصل القاسم
Published On 16/2/2018
مدونات - فيصل

مع أننا كنا مجندين قسرا في حزب البعث منذ المدرسة الإعدادية، إلا أننا لم نفهم بالسياسة شيئا، وكانت كلمة سياسة تسبب لنا حساسية مخيفة. وظللت بعيدا عن السياسة.

blog by د. فيصل القاسم
Published On 10/2/2018
blogs - TrumpNetyahu

من السخف والسذاجة أن يعتقد الليبراليون العرب أن إسرائيل أو أمريكا تفضلانهم على الجنرالات. فآخر ما تبتغيه إسرائيل والغرب في منطقتنا هو انتشار الديمقراطية أو تشجيع الليبرالية

blog by د. فيصل القاسم
Published On 3/2/2018
blogs - war

قبل أن تبدأ بتحليل ظاهرة أو شخصية ما، يجب أولا أن تضعها في سياقها الحقيقي كي يكون التحليل مطابقا للموضوع، وإلا كان الموضوع في واد والتحليل في واد آخر.

blog by د. فيصل القاسم
Published On 27/1/2018
Blogs- داعش

هل سيسمح العالم، وخاصة الغرب، بقيام دولة داعشية بين العراق وسوريا بالطريقة التي تحلم بها داعش؟ ألا يُخشى أن يكون ظهور داعش حلقة في سلسلة المشاريع الجهنمية الغربية المرسومة لمنطقتنا؟

blog by د. فيصل القاسم
Published On 20/1/2018
مدونات - رجل كبير

لا شك أن ضميركم يؤنبكم يا آباءنا المساكين. لماذا لم تتركوا أولادكم “هُملاً” بلا أخلاق وضمير؟ لماذا ربيتموهم على الغيرة والحمية ونصرة المظلوم وقول الحق ولو أدى لقطع رقابهم وأرزاقهم؟

blog by د. فيصل القاسم
Published On 13/1/2018
Blogs- kurds

ما الذي يدفع البعض إلى التهديد بالانفصال أو الانسلاخ عما يُسمى الحكومة المركزية بالبلاد العربية؟ هل تهوى بعض الجماعات الانزواء لمجرد الانزواء أم أنها تدق ناقوس الخطر للأنظمة العربية الحاكمة؟

blog by د. فيصل القاسم
Published On 6/1/2018
مدونات - خطاب رئيس

متى توقنون يا حكامنا الأعزاء أن هيبتكم من هيبة لغتكم؟ متى تعرفون أن “اللغة المكسّرة” التي أدمنتم على معاقرتها تسيء إلى مقاماتكم، بل تجعلكم تبدون في عيون المستمعين والمشاهدين جاهلين؟

blog by د. فيصل القاسم
Published On 30/12/2017