بيسان الخاروف

بيسان الخاروف

طالبة صحافة في جامعة النجاح الوطنية، كاتبة سير غيرية، ومقالات ونصوص أدبية.


الجديد من الكاتب

حرصا على عدم إظهار لغة “الأنا” وإيقانا منك أن الصمت عن حياتك الشخصية أمر يخصك، كنت فقيرا أو غنيا شيء يخصك، وإن كنت تشتري الماركات أو من التنزيلات شأنك وحدك.

عذراً أبي..لأني سأتعبكَ أكثر رغمًا عني حتى أحيا،عذرًا بحجم كل السماء،وعدد الشيب الذي بات يغزو شعرك،ولتنهيداتك الخائفةوحبَّات عرقكَ المنثور في جبينك،عذرًا لأنني أرفض التوقف،ولأنّك لا تتوقف عن المزيدِ من الخوف!

ما كانت تعي يوما أنها ستكون ضحية لذنب ما اقترفته يوماً فوقعت به لتُجَّرَّم، لكن الورد يبقى وردا مهما تأذى وإن تكالب الخريف فمسه من خشونته فإنه لا يلبث ويرحل.

لا شيء سيدعونا للحزن بعد خسارتنا لصديق، سوى الفراغ الذي سيصحب رحيله، وبرودنا تجاه كل شيء، لا شيء سيبكينا فعلا ويؤلمنا بعناء غير أننا سنفقد الملاذ الوحيد لفرحتنا، لحزننا، ولكآبتنا..