عامر زياد جلول

عامر زياد جلول

كاتب وناشط سياسي لبناني


الجديد من الكاتب

للشعوب ضميرٌ وحالة وجدانٍ تستيقظ في حالةٍ معينة من الزمن وتغضب عندما لا تتحقق مصالحها، رغم التبعية الحاصلة والمترسخة في الحالة اللبنانية، فهي تبعية ظاهرها طائفي وباطنها سياسي ونفعي خاص..

كثير من المنظمات المحلية والدولية تقوم بالضغط على دول الشرق الأوسط لتحديث القوانين التي تُعنى بحقوق المرأة بسبب ما يسمى “الاضطهاد” الذي تتعرض له في هذه المجتمعات.

التصحر الفكري أدى إلى ضياع هويتنا الثقافية والدينية بعد أن استطاع الغرب أن يضرب قيمنا وعمقنا الثقافي دون وجود أي مقاومة شبابية قادرة على التصدي لتشويه الأفكار التي يتم تصديرها من خلال عدة طُرقٍ..

عملية التغيير لا تقتصر على تغيير مسلكية وسلوك القائمين على النظام أو تغيير دستوره، ولا تكون من خلال ثورة عنيفة أو ثورة مسلحة تهدف إلى إسقاط النظام السياسي القائم، بقدر ما يجب أن يهدف إلى إزالة الظلم..

يقول ميشال شيحا أحد كتّاب الدستور اللبناني أن لبنان قائم على عنصريين “القطاع المصرفي والمرفأ”، وهذان القطاعان تم تدميرهما بشكل ممنهج، وهذا يعني أن دور لبنان قد انتهى..

الدعم المالي للحزب هو أساس شريان بقاء هذا الكيان فائق التنظيم، لقد أقام شركات وهمية وحقيقية في لبنان، وأصبح رقما صعبا في التبادل التجاري، سيطر على المعابر الحدودية مع سوريا.

لا بد لنا من قراءة التاريخ بشكل يمكِّننا من الاستفادة منه عبر إسقاطه على واقعنا الحالي، فإن التاريخ لا يتغير، إنما يتغير شكله نسبة للزمان والمكان والتغيير المجتمعي؛ لكن المضمون يبقى على ما هو عليه.