أحمد بن صالح الظرافي

أحمد بن صالح الظرافي

باحث في التاريخ الإسلامي السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي


الجديد من الكاتب

تدفق المحتوى

كان اهتمام السلاطين العثمانيين كله موجهاً إلى أوربا، وكانوا يواصلون التوغل في أوربا الشرقية “ببأسٍ شديد وقوةٍ لا تردع”، في القرنين 14، 15، لأجل العبور منها إلى غرب أوروبا، ومنها إلى الأندلس

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 27/9/2020
التاريخ الإسلامي - تراث - الأندلس

كانت المساجد من أهم المنشآت العمرانية في هذا العصر، فقد كان أول شيء أقامه موسى بن نصير لدى عبوره إلى الأندلس، في رمضان 93هـ، مسجد الرايات.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 1/9/2020
Omran Abdullah - رثى ابن شهيد الأندلسي جامع قرطبة الذي تحول لكاتدرائية قائلاً فلمثل قرطبة يقل بكاء من يبكي بعين دمعها متفجر (غيتي/الفرنسية) - معدل: مراثي العرب وتقاليد الرثاء والندب في المشرق العربي.. قديماً وحديثًا

تطور الموقف بين “لابو لابو”، وماجلان، إلى نشوب مواجهة عسكرية، بينهما في ساحل جزيرة “ماكتان”، في صبيحة يوم 27 ابريل 1521، حيث هاجم سكان الجزيرة المسلمين البسطاء، البحارة الإسبان المعتدين، واشتبكوا معهم

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 8/7/2020

لكي لا يتحول التنافس بين القوى الأوروبية على أفريقيا لحروب طاحنة، كما حدث في الأمريكيتين، دعا الزعيم الألماني بسمارك لعقد مؤتمر للدول الأوروبية، في برلين، لوضع خريطة تقسيم القارة الإفريقية على الطاولة

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 19/6/2020

لكي تقبل الدول الأوروبية باستقلال ألبانيا بحدودها السياسية الحالية، فقد فرضت عليها شروطا مجحفة وظالمة، منها: أن تكون إمارة محايدة خاضعة للرقابة الدولية الجماعية، وأن تقبل بحاكم ألماني عليها.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 10/6/2020

السمح بن مالك زحف على رأس جيشه، لغزو دوقية أقطانية، فعبر نهر الجارون لفتح مدينة طولوشة (تولوز)، بوابة الدخول إلى هذه المقاطعة، ولكن أهلها أغلقوا أبوابها دونه، ففرض الحصار عليها.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 13/5/2020
blogs معركة

لقد شاع بالوقت الحاضر، لدى بعض الكتّاب عند ورود اسم النبي صلى الله عليه وسلم، الاكتفاء بحرف الصاد (ص) بدلا من “صلى الله عليه وسلم”. وهذا خطأ لا يصح.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 25/9/2019
blogs المسجد النبوي

مفاوضات حافظ الأسد، مع كيسنجر، أفضت لقبول الأسد باتفاقية فك الاشتباك الأولى، والأخيرة، في الجبهة السورية وكانت تلك الإشاعة مبررا كافيا للأسد، لكي يسحب جيشه من هضبة الجولان.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 26/6/2019
BLOGS صدام حسين وحافظ الأسد

في الشرق، رأى المسلمون في قدوم العثمانيين المنتظر، نهاية لكل الشرور، التي يعانيها المجتمع، وانتشرت محبتهم على نطاقٍ واسع، لدرجة أثارت الغيرة والحسد، لدى المماليك سلاطين مصر والشام.

blog by أحمد بن صالح الظرافي
Published On 15/6/2019
blogs محمد الفاتح