أحمد الكومي

أحمد الكومي

في محاولة إدراك معنى كل إنتماء والتعرف على مسئولياته، يكون السن هو أوضحها معناً وأقلها مسئولية


الجديد من الكاتب

قد نذهب للكتابة لجوءا.. نلتمس شيئا من راحة البوْح، بعد أن أنهكتنا صراعات الأفكار والمشاعر المتضاربة سريعة التغير والتطور، لنتخلص فقط من الحمولة الزائدة، ونستريح من صراخ الأفكار.