وضاح خنفر

وضاح خنفر

مدير عام شبكة الجزيرة سابقا


الجديد من الكاتب

التطورات الأخيرة في العراق وفلسطين واليمن وليبيا تدخلنا مرحلة جديدة من مراحل التغيير الجذري التي تعبرها منطقتنا منذ سنوات، في مسيرة تحول هي الأعمق والأخطر مذ رُسمت حدود الشرق الحالية.

استطاعت قوى الدولة العميقة في مصر بعد فترة من الاضطراب أن تلتقط أنفاسها، وأن تشوه التحول الديمقراطي وتقدمه للجماهير على أنه فشل ذريع، لا سيما في الخدمات الأساسية التي تمس ضرورات حياة المواطن العادي.

يرى وضاح خنفر في هذا المقال أن لا بديل لحوار وطني مصري جاد، يلتزم فيه الجميع بالعملية الديمقراطية وإن جاءت بما يخالف هواه، لأن كل ما عدا ذلك يعني خلق فوضى شاملة في منطقة الشرق الأوسط التي تقف على شفا تحول خطير.

المعركة الحالية لن تكون الأخيرة في سياق حالة الانتقال السياسي الذي تعيشه مصر، فالمشهد الداخلي يبدو معقدا، ويزيده في ذلك التدخلات الخارجية، سواء من الذين يرون في نجاح مصر تقزيما لنفوذهم في المنطقة، أم من الذين يخشون وصول الثورة إلى ديارهم!