هلا الخطيب - بيروت


الجديد من الكاتب

أن تكتب من خلال الدموع وأنت تحصي جثثا وجرحى ومفقودين، ووجوها تعرفها وأخرى كنت تسمع عنها تنعى على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، فأنت حتما في لبنان، البلد الصغير حيث يختبئ الموت في كل الزوايا.