نايري وودز

نايري وودز

العميدة المؤسسة لمدرسة بلافاتنيك للإدارة الحكومية في جامعة أكسفورد


الجديد من الكاتب
epa06401839 Screens showing results are seen during an United Nations General Assembly emergency special session to vote on a non-binding resolution condemning recent decisions about the status of Jerusalem at United Nations headquarters in New York, New York, USA, 21 December 2017.

بين النزاعات التجارية المتصاعدة والانقسامات خلال قمة مجموعة السبع الأخيرة؛ بات انهيار الحكم العالمي واضحا بدرجة صارخة. فلم يعد ممكنا الاعتماد على الولايات المتحدة لدعم القواعد القائمة، ناهيك عن إنفاذها.

JDM006 - Berlin, Berlin, GERMANY : Frauke Petry (C, L), chairman of the right-wing populist Alternative for Germany (AfD) party, and the AfD's leading politician Alexander Gauland (C, R) hold a banner reading "Asylum needs limits" during a demonstration against the German government's asylum policy organized by the AfD party in Berlin on November 7, 2015. Thousands of protesters marched through the streets of the capital asking for the ouster of German Chancellor Angela Merkel and a curb on the number of asylum-seekers entering Germany. AFP PHOTO / JOHN MACDOUGALL

بدل الشكوى من نجاح الشعبويين؛ ينبغي للأحزاب السياسية الراسخة أن تحاكي الإستراتيجيات الشعبوية، فقد انتهى الزمن الذي كان فيه بوسع الساسة أن يعتمدوا على آلات الحزب واستطلاعات الرأي التقليدية.

US President Donald J. Trump signs Executive Orders in the Hall of Heroes at the Pentagon in Arlington, Virginia, USA, 27 January 2017, as newly sworn-in US Secretary of Defense James Mattis (R) looks on.

في الأسابيع الثلاثة الأخيرة؛ انعكست أدوار الحكم العالمي على نحو مذهل. فقد بدأت أميركا -التي تزعمت فترة طويلة قيادة التعاون الدولي الخارجي- تعبّر عن عقيدة أحادية، فبثت الخوف بأنحاء العالم.

Khaled Esseissah carries a sign while marching against Islamophobia in Bloomington, Ind., Friday, Oct. 23, 2015. The march let to a rally at the Monroe County Courthouse in response to the Oct. 17 attack in which an Indiana University student shouted racial slurs and tried to remove a Muslim woman's headscarf. (Jeremy Hogan/The Bloomington Herald-Times via AP)

يبدو أن الحكومات الديمقراطية في العالم الغربي بدأت تفقد حس الاتجاه وتضل الطريق على نحو متزايد. ويترتب على ذلك المزيد من كراهية الأجانب والتحريض عليهم.

JDM048 - Elmau, Bavaria, GERMANY : (R-L) British Prime Minister David Cameron, US President Barack Obama, Germany's Chancellor Angela Merkel, President of the European Council Donald Tusk, French President Francois Hollande, European Union Commission President Jean-Claude Juncker, Canada's Prime Minister Stephen Harper, Japanese Prime Minister Shinzo Abe, Italy's Prime Minister Matteo Renzi on their way to their first working session at the Elmau Castle near Garmisch-Partenkirchen, southern Germany, on June 7, 2015 at the start of a G7 summit. Germany hosts a G7 summit at the Elmau Castle on June 7 and June 8, 2015. AFP PHOTO / JOHN MACDOUGALL

أصبحت الزعامة السياسية في الديمقراطيات المتقدمة متاحة بشكل كبير لأي شخص؛ فالناخبون -الذين سئموا الوضع- يريدون التغيير، وهو ما يدفع مؤسسات الأحزاب الكبرى مضطرة إلى النضال لتنصيب زعماء من اختيارهم.