ناصر يحي

ناصر يحي

​كاتب ومحلل سياسي يمني


الجديد من الكاتب

رغم أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح كان يواجه منذ خمس سنوات أوضاعا سياسية صعبة وتمردات جهوية خطرة فقد بدا غير مصدق أن رياح التغيير التي عصفت بحكام تونس ومصر وليبيا يمكن أن تصل إلى اليمن.

هل هناك تحالف بين الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وجماعة الحوثيين في اليمن؟ أم إن المسألة كلها مجرد مكايدات سياسية حزبية معهودة في إطار اللعبة السياسية اليمنية؟ العودة إلى التاريخ القريب ستساعد على تفهم الكثير من ذلك الغموض.

قرارات الرئيس اليمني المشير عبد ربه منصور هادي التي بموجبها أعاد هيكلة الجيش اليمني على أسس مختلفة، يمكن وصفها بأنها خطوة حاسمة لإعادة تحرير الجيش من نمطية ظلت مسيطرة عليه منذ خمسين عاما، وجعلته يخضع لسيطرة قيادات سخّرته لتحقيق أهدافها.

يبذل السياسيون اليمنيون ومعهم المغربي جمال بن عمر (الوسيط الأممي) والرعاة الإقليميون والدوليون؛ جهود الساعات الأخيرة لإطلاق صافرة انطلاق مؤتمر الحوار الوطني الشامل؛ الذي تتركز حوله الآمال الرسمية والشعبية لطي صفحة الماضي بكل مساوئه وأخطائه، وتدشين مرحلة جديدة في تاريخ اليمن.