منصف المرزوقي

منصف المرزوقي

رئيس تونس السابق


الجديد من الكاتب

أول من استعمل كلمة "الليبرالية" هو الفيلسوف الفرنسي مان دوبيران سنة 1818، وعرّفها بأنها "العقيدة الداعية لتطوير الحريات". ومن يومها لم يتوقف الجدل حول المفهوم تفسيرا وتعريفا، وتوسيعا لمجاله أو تضييقا.

بداية الستينيات كنتُ تلميذا بالمعهد الثانوي الفرنسي بطنجة؛ وأذكر مناقشتنا لأستاذ الرياضيات -بعد أن عُلّقت الدروس- بشأن ما الذي يتعيّن علينا توقعه وفعله عندما تندلع الحرب الذرية بين الروس والأميركان.

الشعب والدولة توأمان مشدودان من عظْم الصدر، إن غرق أحدهما غرق الآخر، والأمثلة تتكاثر بكيفية مفزعة؛ مما يعني أن أحد المداخل -لتصور مستقبل شعوبنا- هو تفحّصُ مسار الدولة العربية المعاصرة.

لا نظفر من تصور النخبة والشعبويين لمفهوم "الشعب" إلا بقائمة من الأحكام المعيارية المغرضة أو الساذجة، تتراشق بها أطراف سياسية في معركة ضارية هدفها حيازة أكبر قدر من الثروة والسلطة.

كم من الوطنيين على استعداد لتحمّل فكرة أن الشعب والوطن والمواطن مفاهيم دخلت عقولنا في ركاب استعمار فرنسي رحّلْنا جسمَه وحافظنا على روحه بالحفاظ على الكثير من عاداته وأفكاره وقيَمه؟