محسن صالح

محسن صالح

خبير في الدراسات السياسية والإستراتيجية


الجديد من الكاتب

ثمة عشر نقاط تستحق تسليط الإضاءة عليها، مما يمكن استخلاصه من التقرير الإستراتيجي الفلسطيني لسنتيْ 2016-2017، وتوقعاته للمسارات المستقبلية لـ2018-2019. ولئن احتوى التقرير خلاصات تثير “الكآبة” ففيه أخرى تمنح الأمل.

يكثر الحديث الآن عن “صفقة القرن”، مع أن الإدارة الأميركية لم تقدم -حتى الآن- أي تصور واضح ومعلن عن هذه الصفقة، رغم أنها الجهة المعنية -حسب الأروقة السياسية والإعلامية- بالصفقة!!

تجد حركة حماس نفسها الآن على مفترق طرق، وأمام عدد من “الأسئلة الحرجة”، التي لم يعد بعضها يحتمل التأجيل، والتي كلما تأخرت إجابتها كلما أثر ذلك سلبا على قدراتها المستقبلية.

لست متفائلاً بنجاح المصالحة الفلسطينية بالشكل الذي هي عليه، وإن كنت من أشد الراغبين في وحدة وطنية حقيقية؛ وفي جمع طاقات الشعب الفلسطيني ببرنامج عمل جاد موجّه ضدّ العدو الصهيوني.