فهيم الصوراني

فهيم الصوراني


الجديد من الكاتب

تدفق المحتوى

هددت أوكرانيا حديثا باستهداف جسر القرم الذي بنته روسيا ليربط شبه الجزيرة بالأراضي الروسية على مضيق كيرتش. ويحظى الجسر بأهمية إستراتيجية لشبه الجزيرة وروسيا من ناحية الإمدادات، وعبور المواصلات وغيرها.

Published On 12/5/2022
Russian jet fighters fly over a bridge connecting the Russian mainland with the Crimean Peninsula with a cargo ship beneath it after three Ukrainian navy vessels were stopped by Russia from entering the Sea of Azov via the Kerch Strait in the Black Sea, Crimea November 25, 2018. REUTERS/Pavel Rebrov     TPX IMAGES OF THE DAY

للحرب في أوكرانيا أبعاد اجتماعية وإنسانية واسعة بحكم تداخل الشعبين اجتماعيا وثقافيا على مدى عقود طويلة، فالروس من أصول أوكرانية يحتلون المرتبة الثالثة سكانيا في روسيا، فكيف أثرت الحرب عليهم؟

Published On 1/5/2022
وكرانيون في روسيا المصدر: غيتي

تتجاوز الأهمية الإستراتيجية لشبه جزيرة القرم بالنسبة لروسيا النواحي الجيوسياسية والتاريخية والعسكرية والأمنية والاقتصادية، لتشمل كذلك مجال أمن الطاقة والتعاون مع البلدان الأخرى.

Published On 27/4/2022

تسببت العقوبات الغربية على موسكو بتأثر مصانع السيارات الكبيرة الموجودة في روسيا، وعلى رأسها “أوتوفاز”، فخلال الأسابيع القليلة الماضية وصلت الشركة إلى حالة التوقف الكامل عن تصنيع وتجميع السيارات.

Published On 10/4/2022
Employees work at the assembly line of the LADA Izhevsk automobile plant in Izhevsk

دخلت هيئات الرقابة الروسية في صراع حاد مع وسائل الإعلام الغربية متهمة إياها بانتهاك المعايير الأساسية للصحافة، بينما أقرت روسيا عقوبات جنائية على نشر معلومات كاذبة عن القوات المسلحة الروسية.

Published On 7/4/2022

ألقت الحرب الروسية على أوكرانيا بظلال كثيفة على علاقات ضفتي الكنيسة الأرثوذكسية في كلا البلدين، وهذه ليست المرة الأولى التي تبرز فيها بوادر انشقاق هيكلي داخل الكنيسة بشقيها الروسي والأوكراني.

Published On 3/4/2022
السياسة تؤجج الصراع الديني افتكار مانع - موسكو أعلنت الكنيسة الارثوذكسية الروسية، قطع علاقتنها الدبلوماسية مع بطريركية القسطنطينية المسكونية (مقرها في مدينة اسطنبول)، والتي تعد السلطة الدينية الاعلى لاتباع الميسحية الارثوذكسية التي يبلغ عددهم ما يقارب 300 مليون مسيحي ارثوذكسي، وجاء إعلان الكنيسة الروسية اثر اتخاذ بطريركية القسطنطينية المسكونية قرارا يقضي بالاعتراف باستقلال الكنيسة الارثوذكسية الاوكرانية وانفصالها عن بطريركية موسكو، إلغاءا لقرار سابق اتخذ عام 1686 قضى بانتقال مطرانية كييف لتبعية بطريركية موسكو وعموم روسيا، كما رفعت الحرم الكنسي عن بطريرك كييف فلاريت الذي اتخذت البطريركية الارثوذكسية الروسية باقصاءه عام 1992 من منصبه كراعي لكنيسة كييف بعد أن كان قد دعا الى اعتبار الكنيسة الاوكرانية، كنيسة محلية مستقلة لاتتبع للبطريركية الروسية وأعلن انشقاقه واستقلال الكنيسة الاوكرانية التابعة لبطريركية كييف. جذور الخلاف شهدت الكنيسية الارثوذكسية في اوكرانيا انشقاقا عام 1990، حيث أعلن من قيام الكنيسة الارثوذكسية الاوكرانية بطريركية كييف ككنييسة مستقلة، عن الكنيسة الارثوذكسية الاوكرانية التي تتبع بطريركية موسكو. وفي بداية شهر سبتمبر من العام الحالي اتهم بطريرك القسطنطينية برثلماوس، موسكو “بتدخلات غير قانونية “ في شؤون مطرانية كييف منذ القرن الرابع عشر، عندما نقل مقر الكنيسة الارثوذكسية الى موسكو دون إذن قانوني من الكنيسة الام، واضاف أن القسطنطينية أتخذت قرارا بإعادة الاستقلال للكنيسة الاوكرانية، بناء على طلب من الحكومة الاوكرانية ودعوات بطريرك الكنيسة فلاريث. وحاول بطريرك الكنيسة الارثوذكسية الروسية كيريل في نهاية شهر سبتمبر الحالي خلال زيارته لاسطنبول،ان يثني البطريرك برثلماوس عن أتخاذ خطوات تؤدي الى مزيد من الفرقة بين رعايا الكنيسة الارثوذكسية ولكن لم ينجح قي مساعيه.