زكي بني ارشيد

زكي بني ارشيد

الأمين العام السابق لجبهة العمل الإسلامي في الأردن


الجديد من الكاتب

بعد إعلان قيام دولة الكيان الصهيوني بأرض فلسطين؛ حدد رئيس وزرائها ديفد بن غوريون مستقبل الدولة -وجوداً أو زوالاً- بتحقيق الأمن الجاذب لليهود المشتتين بالدنيا، وامتلاك التفوق على الدول العربية.

الرؤية “الإسرائيلية” للدولة اليهودية تستند لسردية تاريخية مزعومة بحق اليهود في أرض فلسطين، ولا تخفي الحركة الصهيونية منطلقاتها ومبرراتها الأيديولوجية لتسويغ فكرة إيجاد دولة يهودية نقية يجتمع فيها يهود العالم.

لقد مر الأردن في الأشهر الأخيرة بأحداث غير مسبوقة، ارتفع فيها سقف المطالبات والانتقادات لتطال النظام نفسه باعتباره مسؤولا عن كل ما جرى, وحتى اللحظة لا تغييرات حقيقية في نهج الحكم، بل تجميلات في صورة النظام في واقع يموج بالتغيير.