خافيير سولانا

خافيير سولانا

الممثل الأعلى لشؤون السياسة الخارجية والأمن لدى الاتحاد الأوروبي سابقا


الجديد من الكاتب

بعد قمة مجموعة السبع الأخيرة في كندا؛ لم يعد هناك شك في أن الغرب يمر بأزمة. نعم، غالباً ما تتبع الدول "الغربية" سياسات خارجية متباينة، لكن "الغرب" يعد مفهوما غامضا.

بانسحابها من الاتفاق النووي مع إيران (المعروف رسميا باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة")؛ أظهرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرة أخرى أنها عاقدة العزم على تدمير الكيانات والاتفاقات العالمية الرئيسية.

لقد عادت التعددية القطبية، ومعها عادت المنافسة الإستراتيجية بين القوى العظمى؛ فكانت عودة الصين للظهور وعودة روسيا لصدارة السياسة العالمية من الديناميات الدولية الأكثر بروزا في القرن الحالي حتى الآن.

في كتابه الشهير "المثلث السياسي للاقتصاد العالمي"؛ يؤكد الخبير الاقتصادي داني رودريك أن التكامل الاقتصادي العالمي، والدولة القومية، والديمقراطية لا يمكنها التعايش، وإنما يمكننا الجمع بين اثنين منها فقط.