حسين عبد العزيز

حسين عبد العزيز

كاتب ومحلل سياسي ومنتج أخبار سابقا في قنوات فضائية


الجديد من الكاتب

لا تكمن أهمية الضربة الأميركية (بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا) لمواقع تابعة للنظام السوري المنفَّذة يوم 14 أبريل/نيسان الجاري في أبعادها العسكرية، بقدر ما تكمن في أبعادها الإستراتيجية المرتبطة بالصراع الأميركي/الروسي.

شهدت الأشهر الثلاثة الماضية تمفصلات مهمة على صعيد مسار التسوية السورية، بحيث بدأت تتبلور المواقف السياسية للأطراف المحلية والدولية من قضايا الحل النهائي، إن صح التعبير؛ وفي مقدمتها الدستور والانتخابات.

على غرار زيارته الأولى لموسكو 2015؛ شكّلت زيارة بشار الأسد الأخيرة لسوتشي الروسية مفاجأة لمتابعي الشأن السوري. وإذا كانت الزيارتان تتماهيان شكلا وإخراجا، فإنهما تتباينان في التوقيت والحمولات السياسية والعسكرية.

تتسابق التحضيرات العسكرية للقوى المتصارعة بالساحة السورية لإطلاق معركة دير الزور التي تعتبر أم المعارك بعد حلب. وأهمية هذه المعركة ليست فقط لكونها الأخيرة والرئيسية ضد تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا.