توني بلير

توني بلير

توني بلير


الجديد من الكاتب

في نوفمبر/تشرين الثاني، تحدثت بمجلس الأمن الدولي للمرة الأولى منذ 13عاما. وقد لفت انتباهي مدى اختلاف المزاج الآن. كان العالم يبدو مختلفا، فآنذاك كنا نحاول تبيان وتفصيل النظام الأمني الجديد بالعقد التالي لسقوط سور برلين.

بعد الحملات المؤلمة في العراق وأفغانستان، أتفهم دوافع للبقاء بعيدا عن الاضطرابات، والمراقبة من بعيد بلا تدخل، وتصعيد الخطاب دون الانخراط في المسألة الصعبة المتمثلة في محاولة تغيير الواقع على الأرض، ولكن ينبغي أن ندرك خطورة العواقب المترتبة على التقاعس عن العمل.

بات من الواضح الآن أن الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط لن يستمر طويلا، فقد ولت إلى الأبد فكرة حكومة "الرجل القوي" ونظام الحكم القادر على الحفاظ على النظام، والذي تفضل بقية دول العالم التعامل معه بسبب إمكانية التنبؤ بسلوكه.