آمال الهلالي - تونس


الجديد من الكاتب

يواجه الرئيس التونسي اتهامات من قبل الأحزاب الكبرى بالانحراف عن روح الدستور والنظام السياسي القائم، بعد أن اختار رئيس وزرائه المكلف تشكيل حكومة كفاءات غير سياسية تقطع مشاركة الأحزاب في السلطة.

تكليف الرئيس التونسي قيس سعيد وزير الداخلية الحالي هشام المشيشي بتشكيل الحكومة المقبلة كان مخالفا لكل التوقعات، فالرجل لم يرشحه أي حزب، وهو رجل قانون بلا خبرة سياسية، ويوصف بأنه مقرب من دوائر الرئيس.