"يوروفيجن" 2024.. محاولة فاشلة لفصل السياسة عن الفن

Eric Saade of Sweden performs his song 'Popular' during the Eurovision Song Contest final in Duesseldorf May 14, 2011. REUTERS/Wolfgang Rattay (GERMANY - Tags: ENTERTAINMENT)
الفنان السويدي إريك سعادة ارتدى الكوفية الفلسطينية على معصمه خلال منافسات "يوروفيجن" احتجاجا على الحرب الإسرائيلية على غزة (رويترز)

اختتمت مساء السبت الماضي منافسات مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" بنهاية درامية، إذ انتزع المغني السويسري نيمو المركز الأول، في حين تم استبعاد ممثل هولندا يوست كلاين من المشاركة في النهائي قبل انطلاق الجولة الأخيرة بساعات، في حين علت الصيحات المنددة بالحرب على غزّة في أثناء أداء المغنية الإسرائيلية إيدن غولان فقرتها.

وقد شملت قائمة المرشحين للفوز كلا من كرواتيا وأوكرانيا وفرنسا وإسرائيل، بالإضافة إلى سويسرا التي انتزعت بإجماع لجنة التحكيم الفوز الثالث لها بأغنية "الشفرة" (The Code) لنيمو، إضافة إلى حصدها نقاطا كافية من الجمهور لتسبق كرواتيا إلى المركز الأول.

وقد جاء ترتيب النقاط التي حصلت عليها الدول المتصدرة لمسابقة الأغنية الأوروبية على النحو التالي:

  1. سويسرا 591 نقطة.
  2. كرواتيا 547 نقطة.
  3. أوكرانيا 453 نقطة.
  4. فرنسا 445 نقطة.
  5. إسرائيل 375 نقطة.

ورغم الطبيعة الفنية للمسابقة التي احتضنتها مدينة مالمو السويدية، فإن جرعة السياسة فيها جاءت عالية، فإلى جانب دعوات فنانين أيرلنديين وآيسلنديين لاستبعاد إسرائيل من المسابقة، سار حزب ممثل في الحكومة الإسبانية على المنوال نفسه، الأمر الذي لم يلق ترحيبا لدى برلين وباريس. وفي ظل احتجاجات شعبية على الحرب الإسرائيلية على غزة، اضطرت السلطات السويدية لاستقدام تعزيزات أمنية من النرويج والدانمارك.

Nemo representing Switzerland celebrates after winning during the Grand Final of the 2024 Eurovision Song Contest, in Malmo, Sweden, May 11, 2024. REUTERS/Leonhard Foeger
أغنية "الشفرة" للمغني السويسري نيمو حصلت على إجماع لجنة التحكيم (رويترز)

وبالعودة للبدايات، أثارت "يوروفيجن" 2024 جدلا واسعا بسبب مشاركة إسرائيل، إذ طالب عديد من النشطاء بإلغاء مشاركتها بسبب الحرب التي يشنها جيشها على قطاع غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2023، إلا أن اتحاد البث الذي ينظم مسابقة "يوروفيجن 24" أكد أنه يتبنى مبدأ "الموسيقى بعيدا عن السياسة"، وسمح بإشراك شركة البث العام الإسرائيلية "كان"، مؤكدا أنها مسابقة بين مجموعة من الفنانين الشباب وليست بين حكومات.

في المقابل، اتهم المطالبون باستبعاد إسرائيل اللجنة المنظمة بازدواجية المعايير، مستدلين بذلك على استبعاد روسيا من المنافسة بسبب حربها على أوكرانيا في 2022، إلى جانب حظر مشاركة بيلاروسيا قبل عام بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان وحرية الصحافة.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2023، طلبت الجمعية الآيسلندية للملحنين وكتاب الأغاني من أعضائها عدم المشاركة في المسابقة الأوروبية ما لم يتم حظر إسرائيل، وانضم أكثر من 1400 فنان فنلندي إلى الموسيقيين الآيسلنديين في المطالبة بمنع إسرائيل من المشاركة.

Protesters hold a banner during a Pro-Palestinian demonstration for excluding Israel from Eurovision ahead of the second semi-final at the Eurovision Song Contest in Malmo, Sweden, Thursday, May 9, 2024. (AP Photo/Martin Meissner)
متظاهرون يرفعون لافتة تندد بالإبادة التي يتعرض لها الفلسطينيون في قطاع غزة (أسوشيتد برس)

كما طالب أكثر من 400 فنان أيرلندي مواطنتهم بامبي ثاغ بمقاطعة المسابقة لتكون "على الجانب الصحيح من التاريخ"، في حين دافعت المغنية عن قرارها بالمشاركة قائلة، "في نهاية المطاف، من دوننا -نحن المؤيدين لفلسطين- ستكون المنافسة لفوز المعسكر الآخر (إسرائيل) أقل، وسيكون التضامن أقل هناك".

ورغم أن اتحاد البث الأوروبي ينص في نظامه على أن المسابقة "غير سياسية" وأن "الشعارات والبيانات السياسية لا مكان لها في السابقة"، فإن إسرائيل حاولت الإشارة إلى السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 عبر أغنية "مطر أكتوبر" لإيدن غولان، لكنها اضطرت لاحقا لتعديل كلماتها نتيجة لرفض إدارة المسابقة النسخة الأصلية كونها "تحمل دلالات سياسية".

في المقابل، أعلنت اللجنة المنظمة حظر أي أعلام أو رموز مؤيدة للفلسطينيين خلال الفعاليات، مشيرة إلى أنها "تحتفظ بالحق في إزالة أي أعلام فلسطينية ورموز مؤيدة للفلسطينيين في الحفل".

MALMO, SWEDEN - MAY 09: Israel's participation in the Eurovision Song Contest, which will take place on May 11th, is being protested in Malmo, Sweden, where the event is being hosted on May 9, 2024. ( Atila Altuntaş - Anadolu Agency )
جانب من الاحتجاجات التي شهدتها مالمو السويدية على مشاركة إسرائيل في مسابقة الأغنية الأوروبية (الأناضول)

إلا أن الفنان السويدي إريك سعادة -المولود لأب من أصل فلسطيني- ارتدى الكوفية الفلسطينية على معصمه خلال منافسات القسم الأول من الدور نصف النهائي، تعبيرا عن احتجاجه على مشاركة إسرائيل في الحدث.

ورغم انتهاء المسابقة الأوروبية، فإن الاحتجاجات ضد إسرائيل لا تزال تتوسع في العالم بسبب المجازر وانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب بحق المدنيين في غزة، والاحتجاجات التي رافقت "يوروفيجن" ليست سوى نموذج من نماذج عدة.

المصدر : الجزيرة