"نغم يمني في الدوحة".. 12 مقطوعة تراثية بأسلوب أوركسترالي

حفل جائزة الأوسكار للأوبرا بكتارا
الحفلة الأوركسترالية ستقام بمسرح دار الأوبرا في الحي الثقافي (كتارا) (الأناضول)

ضمن مشروع السيمفونيات التراثية، تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، في الـ20 مايو/أيار الجاري، حفلة موسيقية تحت عنوان "نغم يمني في الدوحة"، تقدمها المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا)، وسفارة الجمهورية اليمنية في دولة قطر، ومؤسسة حضرموت للثقافة؛ وذلك احتفاء بالتنوع الفني الثري في اليمن، وإبرازا لثراء الموسيقى اليمنية وتقديما لها بأسلوبٍ عصريٍّ يليق بمكانتها، وتأكيدا على أهمية التبادل الثقافي بين الشعوب.

وستقام الحفلة الأوركسترالية على خشبة مسرح دار الأوبرا في الحي الثقافي (كتارا)، ويشارك فيها عشرات العازفين من اليمن وجنسيات عربية أخرى، من الإيقاعيين والعازفين والفنانين، إضافة إلى أوركسترا قطر الفلهارمونية، كما سيجري تقديم 12 مقطوعة من التراث اليمني بأسلوب أوركسترالي.

وتأتي الحفلة الموسيقية بقيادة المؤلف الموسيقي اليمني محمد القحوم الذي أبرز جمال وثراء الموسيقى اليمنية بكافة ألوانها من خلال حفلاته الموسيقية، ويشتمل برنامج الحفلة الموسيقية، على مقطوعات موسيقية وفنون غنائية من مختلف الألوان الموسيقية اليمنية والعربية.

والسيمفونيات التراثية هي مشروع موسيقي فنّي لدمج الألوان الفنية التراثية اليمنية، والعربية بشكل عام، في الموسيقى العالمية. و جميع مقطوعات السيمفونيات التراثية مُستوحاة من ألوان تراثية أصيلة في قالب موسيقي عصري، ويتم تقديمها في حفلات موسيقية (أوركسترا) في دول متنوعة من العالم؛ بهدف إبراز الموسيقى اليمنية على المسرح العالمي. كما تُقدم في كل حفلة مقطوعات تدمج بين الموسيقى اليمنية والعربية والموسيقى الشعبية للبلد المضيف.

وتمكن الإشارة إلى أن الحفلة الموسيقية تُجسد مزيجا فريدا من الفنون اليمنية الأصيلة المُقدّمة في قالب عصري مُبتكر، فيما يدعو مشروع السيمفونيات التراثية جميع محبي الموسيقى والجمهور لمتابعة هذا الحدث الاستثنائي، والاستمتاع بتجربة موسيقية تجمع بين الأصالة والمعاصرة.

بالإضافة إلى الموسيقى، يحرص المشروع على إظهار المؤدّين بهويتهم الثقافية المميزة، والمتمثلة في الآلات الموسيقية والإيقاعات التراثية والرقص الشعبي، واللباس التقليدي، علاوةً على تقديم فعاليات ثقافية أخرى مصاحبة لفعاليات الحفل الموسيقي.

تتركز رؤية المشروع على خلق تواصل موسيقي، وبناء جسور للتقارب والتبادل الثقافي مع شعوب العالم، لتكون رافدا معطاء للموسيقى العربية والعالمية، ومنح المواهب الفنية والموسيقية اليمنية فرصة للظهور على خشبة المسارح العالمية.

وتُعدّ حفلة "نغم يمني في الدوحة"، هي الخامسة من نوعها بعد حفلات الأوركسترا الحضرمية في ماليزيا، و«نغم يمني على ضفاف النيل» في مصر، و"نغم يمني في باريس" بفرنسا، و"الأوركسترا الحضرمية بالكويت"، وذلك ضمن مشروع السيمفونيات التراثية الذي تتبناه «مؤسسة حضرموت للثقافة» (تأسست عام 2021 وتركز على الأدب والموسيقى والمسرح)، والذي يهدف إلى تقديم الفنون التراثية بأسلوب أوركسترالي، وإبرازها على المسارح العربية والعالمية.

المصدر : الجزيرة