العنف ضد المرأة ونضال العمال.. أبرز قضايا أفلام صاندانس السينمائي الـ40

مهرجان صاندانس 40 يتناول العنف ضد المرأة ونضال العمال (موقع المهرجان)

انطلقت فعاليات النسخة الـ40 لمهرجان صاندانس السينمائي في 18 يناير/كانون الثاني الجاري، وتستمر حتى الـ28 من الشهر نفسه، ويعد أكبر مهرجانات السينما المستقلة الخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، ويقام في بارك سيتي بولاية يوتاه الأميركية.

شهد الافتتاح حضور عدد كبير من صناع السينما في العالم، ومنهم المخرج كريستوفر نولان، والمخرج دارين أرنوفسكي، والممثلة المكسيكية ميليسا باريرا، والممثل والمنتج الأميركي روبرت داوني جونيور، والممثلة الأميركية كريستين ستيوارت والممثلة والمصورة الأميركية ألكساندرا هديسون، جودي فوستر، جيسي آيزينبيرغ، دومينيك ثورن، وجنيفر غري، نورماني كوردي، ديفيد ألان غرير، تومي ديوي.

فيلم نمساوي صادم

في أول أيام المهرجان، عرض الفيلم النمساوي "فيني فيدي فيشي" (Veni Vidi Vici) من إخراج دانييل هويسل وجوليا نيمان، ويتتبع الفيلم قتل الأطفال الأبرياء من خلال عائلة آل ماينارد التي يعيش أطفالها حياة تبدو مثالية، لكنها حياة قاسية، حيث يقوم بطريك العائلة بإطلاق النار على المواطنين الأبرياء بشكل وحشي، ويقتل الأطفال، ويتضح خلال الأحداث بأن العائلة لديها سلطات قوية تجعلها لا تواجه العواقب من الشرطة والحكومة.

فيلم نمساوي صادم في اليوم الأول للمهرجان (فارايتي)

وخلال المؤتمر الصحفي للفيلم، أكد المخرج هويسل أن شخصية البطل في الفيلم مثيرة وجاذبة، ويمكن أن نقابل مثلها في الواقع، ونراها ترتكب جرائم وتفلت من العقاب، وأضاف هويسل أنه استلهم الفيلم الذي يعده منذ 10 أعوام من الواقع، وذلك من خلال شخص، كان عضوا في إدارة أحد البنوك، ولكنه كان يقتل بسهولة غريبة، ويفلت من العقاب.

أبرز الأفلام المشاركة

اختير في برنامج المهرجان هذا العام ما يقارب من 90 فيلما في أقسام المهرجان المختلفة للمنافسة، وتتنوع بين الدراما والوثائقية والطويلة والقصيرة، وتقدم هذه الأفلام عددا من القضايا المتنوعة.

يرصد الفيلم الوثائقي "اتحاد" (Union) الحركة العمالية النضالية ضد شركة أمازون. أخرج الفيلم ستيفن ماينغ وبريت ستوري، ويشهد ساندانس العرض العالمي الأول له، ويقوم بالبطولة في الفيلم كريس سمولز رئيس ومؤسس الاتحاد في أمازون منذ عام 2021، والمعروف بدوره في قيادة منظمة العمال في أمازون.

يوثق صانعا العمل المواجهة العمالية في جزيرة ستاتن بنيويورك مع إحدى أكبر وأقوى الشركات في العالم، حين تصدى العمال للممارسات غير العادلة للإدارة.  يقدم الفيلم قصصا لعدد من العمال الذين يناضلون من أجل حقوقهم.

ويعود المخرج يانس فورد إلى صاندانس بعد فيلمه "جزيرة قوية" (Strong Island)، الذي شارك به في عام 2017، ويشارك هذا العام بفيلمه الوثائقي "القوة" (Power) ويوثق، خلاله، تاريخ الجانب الفاسد للشرطة الأميركية، منذ القرن الـ18 والمليشيات الحدودية التي مهدت لدولة بوليسية شديدة العنف، والتهديدات التي يتعرض لها النظام الاجتماعي مع توسع الشرطة على مدى مئات السنوات باستخدام "القوة".

ويتابع الفيلم الوثائقي "لعبة الحرب" (War Game) من إخراج توني جيربر وجيسي موس، ويتتبع الفيلم انخراط ضباط الاستخبارات الأميركية مع بعض السياسيين في لعبة يتخيلون خلالها، تعرض إدارتهم لانقلاب عقب انتخابات رئاسية.

500 فتاة مراهقة

ويسجل المخرجان أماندا ماكباين وجيسي موس في الفيلم الوثائقي "50 فتاة مراهقة" ( Girl State 50) حياة مجموعة من المراهقات من جميع أنحاء ولاية ميسوري أثناء اجتماعهن معا لمدة أسبوع في مختبر ديمقراطي متطور، حيث ينظمن محكمة عليا للنظر في القضايا الأكثر إثارة للجدل.

ووثائقي آخر يفجر قضية مهمة وهي الاعتداء الجنسي، وهو فيلم "يوميات الصندوق الأسود" (Black Box Diaries)، وتقدمه الصحفية اليابانية شيوري إيتو، والعمل يوثق مذكراتها عن اتهامها لمدير إحدى القنوات التلفزيونية باغتصابها، كما يسجل كفاحها في قضايا العنف الذي تتعرض له النساء.

ويشارك ضمن الأفلام الوثائقية في صاندانس فيلم "لوثر: ليس أكثر من اللازم" (Luther: Never Too Much)، ويوثق حياة المغني وكاتب الأغاني الأميريكي لوثر فاندروس، ويتتبع الفيلم رحلة فاندروس الشخصية وأسلوبه الفني وعلاقاته مع عائلته وأصدقائه وتعاونه مع عدد من الفنانين مثل ويتني هيوستن وبيونسيه وماريا كاري.

الفرار

ومن الأفلام الطويلة المشاركة في النسخة الـ40 لساندانس "الفرار" (The Outrun) من إخراج نورا فينغشايت، والفيلم بطولة سيرشا رونان التي تم ترشيحها لنيل جائزة الأوسكار 4 مرات، والفيلم مأخوذ عن مذكرات الصحفية إيمي ليبتروت التي تحولت إل مؤلفة، ويرصد الفيلم معاناة امرأة شابة مع إدمان الكحول والمخدرات، وقرارها بمغادرة مركز إعادة التأهيل ورحيلها من لندن إلى جزر "أوركني" في محاولة لأن تعيد لملمة حياتها المبعثرة.

فيلم "اتحاد" النضال العمالي ضد تعسف الإدارة في أكبر شركات العالم (آي إم دي بي)

ومن خلال قصة حب مثيرة للدهشة بعد نهاية العالم بين عوامة ذكية وقمر صناعي، يشارك فيلم "أحبني" (Love Me) من إخراج سام وأندرو زوشيرو، والفيلم من بطولة ستيفن يون وكريستين ستيوارت.

وتتقاسم كل من لوسي لو وجوليا فوكس بطولة فيلم "حضور" (Presence) المشارك في المهرجان، والفيلم للمخرج ستيفن سودربرغ، ويدور حول نوع من الأشباح يسكن منزل في إحدى الضواحي، وتأثير ذلك على سكان العائلة التي تقطن المنزل.

المصدر : الجزيرة + وكالات