كوزاك: لا أخاف من تأثير دعمي للفلسطينيين على مستقبلي في هوليود

HOLLYWOOD, CA - NOVEMBER 14: Actor John Cusack attends the 7th annual Governors Awards at The Ray Dolby Ballroom at Hollywood & Highland Center on November 14, 2015 in Hollywood, California. (Photo by Jason LaVeris/FilmMagic)
عرف عن الممثل الأميركي جون كوزاك مناهضته للحرب الإسرائيلية على غزة (غيتي)

أكد الممثل الأميركي جون كوزاك أنه لا يشعر بالقلق على مستقبله في هوليود نتيجة موقفه الداعم لحقوق الفلسطينيين ومطالباته المستمرة بوقف المجازر في غزة.

وسخر كوزاك من منتقديه عبر منشور في حسابه على إكس لوضعهم مستقبل شخص واحد مقابل "إبادة جماعية ترتكب ليلا ونهارا أمام أعين العالم".

وكان عدد من رواد إكس حذروا الممثل الأميركي من مصير آخرين فقدوا فرصهم نتيجة دعمهم لحقوق الفلسطينيين ونصحوه بـ"ترشيد" تغريداته، فجاء رده ساخرا حين قال إنه يتمنى "ترشيد قتل الأطفال".

وثبّت بطل فيلم "قل أي شيء" (Say ant Thing) منشورا على صفحته في 13 يناير/كانون الثاني الجاري، بمناسبة مرور 100 يوم على بدء الحرب على غزة، يقول فيه

100 يوم من المذبحة – حكومة جنوب أفريقيا تقدم قضية المحكمة، بينما الولايات المتحدة لا ترى، هي ترى فقط دفاع الإسرائيليين. إذا لم تكن قد تحدثت علنا باسم الفلسطينيين بعد، فالآن هو الوقت الوحيد المهم. لا أحد سينسى، ولا يمكن لأحد أن يدعي الجهل.

وشارك كوزاك أكثر من ألفي فنان حول العالم في إصدار بيان اتهم الحكومات بمساعدة إسرائيل على ارتكاب جرائم في حربها على غزة، وطالب بإنهاء الدعم العسكري والسياسي لتل أبيب.

ويخوض كوزاك معركة على منصات التواصل الاجتماعي منذ بدء الحرب على غزة ضد المحرضين على الحرب وداعمي إسرائيل.

في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نصح كوزاك بعدم متابعة الإعلام العالمي في تغطيته للحرب الإسرائيلية على غزة، ودعا من يريد معرفة الحقيقة بمشاهدة قناة "الجزيرة".

أما رئيس تحرير صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية آفي مايرو فغرد قائلا "تفاعلت مع جون كوزاك على هذه المنصة مرة واحدة، قبل عقد من الزمن.. بعد أن رأيت العديد من اليهود ينشرون أنه قام بحظرهم، راجعت ورأيت أنه حظرني أيضا".

ويصف كوزاك نفسه في تعريفه الشخصي على منصة إكس بأنه "مزعج ومروع ومدرب أفيال"، ثم يضيف "العدالة للجميع، أو لا أحد. السلام في إسرائيل وفلسطين، العدالة للجميع، إعادة التغريدة ليست تأييدا".

وقد استفز التعريف عددا من مؤيدي إسرائيل، فرد عليهم بالقول "أنت أيها الغول الكريه تماما، أنا لا أكره اليهود، أنا أشفق عليك.. اللعنة عليكم أيها الغيلان العنصريون".

غيلان النازية

ولا يكتفي كوزاك بمواجهة الصهيونية في الولايات المتحدة الأميركية، بل يعلن بوضوح عداءه لليمين المتطرف، محذرا ممن أطلق عليهم "النازيين الجدد" في أميركا.

وعبّر بطل فيلم "عالية الدقة" (High Fidelity) عن قلقه بشأن حالة الولايات المتحدة أثناء تعليقه على الأخبار التي أفادت أن ساحة "هورويتز-واسرمان" التذكارية للهولوكوست في فيلادلفيا تعرضت للتخريب بصليب معقوف كبير.

وكتب كوزاك أثناء مشاركة موضوع نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست" إن "هذا أمر فظيع للغاية.. من السيئ أن لدينا نازيين يترشحون لمناصب في الولايات المتحدة، يشعر الغيلان وكأنهم يستطيعون الخروج".

كما يتخذ كوزاك موقفا ضد الرئيس الأميركي السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية القادمة دونالد ترامب، إذ كتب عن صورة ترامب في الإعلام بأنه "متذمر ومتجهم، يعرف أنه لا يستطيع التفوق على أي شخص إلا من خلال الخوف والغضب".

كما هاجم في الوقت نفسه الحزب الديمقراطي في سبتمبر/أيلول الماضي متهما إياه بالتخلي عن الطبقة الوسطى، زاعما أن الحزب "أدى دورا رئيسيا في تهيئة الظروف لازدهار الفاشية".

وكان جون كوزاك قد هاجم الرئيس جو بايدن عقب زيارته لإسرائيل في بداية الحرب على غزة، واعتبر أنها زيارة "كارثية".

وحذر حينها من العناق بين بايدن ونتنياهو، بينما يتحدث الأخير بلغة "الإبادة الجماعية"، وقال إن الرئيس الأميركي أبدى حزنه على القتلى الإسرائيليين فقط، رغم أنه كان بإمكانه أن يطالب بوقف إطلاق النار الذي يحول دون موت الآلاف.

وختم جون كوزاك "لن تكون هناك أي فرصة لاستعادة احترام المنطقة، إلا إذا توقف القصف وتدفقت المساعدات".

المصدر : الجزيرة + وكالات