بعد اتهامات بانتحال التصميم.. سحب ملصق مهرجان الإسماعيلية للأفلام الوثائقية

بوستر المهرجان واللوحة الأصلية بوستر - "الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة
بوستر مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة قبل تغييره (مواقع التواصل)

اضطرت إدارة مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة في مصر، إلى سحب الـ"بوستر" الإعلاني الرسمي للدورة المقبلة عقب ساعات قليلة من إطلاقه، بسبب اكتشاف مخالفته لحقوق الملكية الفكرية كونه يعود لأحد الفنانين التشكيليين الأتراك.

وتعرّض القائمون على المهرجان لانتقادات نظرا لأنهم لم يشيروا أو ينوهوا إلى أن التصميم مقتبس، ما اضطرهم لسحب البوستر بعد ساعات من نشره على الصفحة الرسمية لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة على فيسبوك.

كما تقدم رئيس المهرجان في دورته المقبلة عصام زكريا باعتذار رسمي، قائلاً إن الملصق لم يتم استخدامه أو طباعته، لافتًا إلى أنه اتخذ قرارًا بإلغائه واستبدال آخر جديد به، سيتم تصميمه لاحقا.

وأضاف زكريا في تصريحات إعلامية، أمس السبت، أن إدارة المهرجان ستراجع الأعمال السابقة للمصممة التي قدّمت البوستر، موضع الجدل، وتابع: "الحمد لله إننا اكتشفنا الغلطة بدري (مبكرا) ونعتذر للناس".

كما أكد رئيس المهرجان أن ما حدث لم يكن مقصودا وأن الفنانة التي صممت البوستر لها أعمال سابقة جيدة.

وكانت صحف ومواقع إخبارية محلية مثل موقع صحيفة "الأهرام"، نقلت عن مصممة الملصق المثير للجدل -وتدعى هدير السجاعي- قولها، إن فكرته جاءت "من وحي الأفلام التسجيلية التي يعرضها المهرجان، والعلاقة بين السينما والجمهور، بألوان ملائمة للروح".

وقارن ناشطون بين التصميم المُعلن مؤخرًا من قبل إدارة المهرجان، وآخر يكاد يكون مشابها تمامًا بنفس الألوان لتصميم ثان، كان قد تم نشره في وقت سابق على شبكة التواصل "بنترست" لنشر الصور حيث نسبه مدونون لفنان تركي.

ومن المقرر أن تنطلق فعاليات الدورة الـ24 من مهرجان الإسماعيلية في الفترة من 14 إلى 21 من شهر مارس/آذار المقبل.

ويعتبر مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة أول المهرجانات العربية التي تتخصص في الأفلام الوثائقية والقصيرة، حيث بدأت أولى دوراته عام 1991.

وتحتفي الدورة في نسختها الحالية بالفيلم العابر للنوع (Hybrid) والذي يعد واحدًا من أبرز الأنواع الفيلمية التي يلجأ إليها صناع الأفلام في العصر الحديث حيث تمزج بين أكثر من نوع وشكل فيلمي داخل الفيلم الواحد.

المصدر : الصحافة المصرية