لماذا عاد مسلسل "سوتس" لصدارة المشاهدات بعد سنوات من انتهائه؟

Suits
عرض المسلسل لأول مرة على شبكة "يو إس إيه" في يونيو/حزيران 2011 واستمر لـ9 مواسم انتهت في عام 2019 (الجزيرة)

بعد انتهاء موسمه الأخير بـ4 سنوات عاد مسلسل سوتس مجددا ليتصدر منصات البث الإلكتروني بعد تداول مقاطع منه على "تيك توك" ومنصة "إكس".

عرض المسلسل لأول مرة على شبكة "يو إس إيه" في يونيو/حزيران 2011 واستمر لـ9 مواسم انتهت في عام 2019.

وفي صيف 2023، وصل مشهد لقاء هارفي مع مايك إلى "تيك توك"، وتم تداوله بقوة، مما جعل المسلسل يلاقي انتعاشا كبيرا على المنصات الرقمية وقنوات البث بعد سنوات من انتهاء الموسم الأخير له.

يدور المسلسل حول شاب يدعى مايك روس "باتريك جي آدامز" تورط في صفقة مخدرات فاشلة يصادف أثناء هروبه أحد أهم محامي مدينة نيويورك هارفي سبيكتر "غابرييل ماخت" الذي يقرر المغامرة بتعيين روس في مكتبه بعد أن اكتشف موهبته القانونية الفطرية وذاكرته الفوتوغرافية.

وعلى الرغم من مهارة روس" فإنه مازال بحاجة إلى الكثير لتعلمه. شكل كل من روس وهارفي فريقا وأصبح كل منهما يكمل الآخر، روس متعاطف مع العملاء ومهتم بقضاياهم بعكس هارفي الذي لا يهتم سوى بالمكسب. أعاد وجود روس لذاكرة هارفي السبب الأساسي الذي دفعه للعمل في المحاماة، وبدأت بينهما صداقة وشراكة غير متوقعة.

وأعلن موقع "ديدلاين"، في 12 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، أن هناك سلسلة جديدة من مسلسل "سوتس" يعمل عليها كاتب سوتس الأصلي آرون كوش، ولا تزال المفاوضات قائمة بينه وبين "إن بي سي" يونيفرسال، لكنها لن تكون عرضا فرعيا من المسلسل الأصلي وستضم شخصيات جديدة وستدور أحداثها في مدينة لوس أنجلوس بدلا من نيويورك.

أما عن ميغان ميركل التي تركت المسلسل عام 2017 بعد خطبتها من الأمير هاري في 2017 بعد 7 مواسم، فهي لا تنوي العودة إلى التمثيل مطلقا.

مسلسل Suits المصدر: موقع أمازون https://m.media-amazon.com/images/I/71HGgigujnL.jpg
احتل الموسم الأول من "سوتس" المركز الثامن ضمن الأكثر مشاهدة على نتفليكس (المصدر: موقع أمازون)

لماذا عاد "سوتس" بعد 4 سنوات من انتهائه؟

احتل الموسم الأول من سوتس المركز الثامن بين المسلسلات الأكثر مشاهدة على نتفليكس مع أكثر من 20 مليون ساعة مشاهدة.

بدأ المسلسل قبل زواج ميغان ميركل من الأمير هاري، التي لعبت في المسلسل دور "راشيل زين" مساعدة هارفي، التي تأمل في الارتقاء بمكتب المحاماة.

يشير براندون كاتز، المتخصص في تحليل إستراتيجيات فشل ونجاح الأعمال الفنية، أن الصور المصغرة التي اختارتها نتفليكس لعرض المسلسل ربما تظهر لمن سبق لهم مشاهدة وثائقيات سابقة للأمير هاري وميغان ماركل، مما يغريهم بفتح المسلسل حتى دون سابق معرفة به.

بالإضافة إلى انتقال نجاح المسلسل من منصات البث إلى مواقع التواصل الاجتماعي خاصة موقع "إكس" كان سببا في تصدر المسلسل مجددا حيث شارك المعجبون مشاهدهم المفضلة، وأعادوا تمثيل بعض المشاهد عبر تيك توك لتقليد الأبطال أو السخرية منهم.

أثار تصدر المسلسل منصات العرض دهشة الكثيرين لأنه أصبح خارج الاهتمام، لكن ما حدث هو تراجع بعض العروض المهمة على منصات البث المباشر بسبب إضراب الممثلين والكتاب، مما ترك فراغا جزئيا في المواعيد تسبب في ظهور المسلسل بقوة وتصدره المشاهدات.

ويعد المسلسل رمزا لعروض شبكة "بلو سكاي" الأميركية التي تدور حول عالم النجاح والقدرة على تحقيق الأهداف وتجاوز المصاعب واعتبر آخر عروض الشبكة في عصرها الذهبي.

سر نجاح "سوتس"

مع أن العرض يتمحور حول مهنة المحاماة ويوجد به استخدام مستمر لمصطلحات متخصصة إلا أنه في الوقت نفسه يقدم جرعة من الكوميديا خاصة في المشاهد التي تجمع بين مايك وهارفي، كما أن المسلسل لم يركز فقط على حياة هارفي المحامي لكنه قدم ما وراء ذلك من خلال عرض تأثير الأشخاص من حوله على تصرفاته وردود فعله وقضاياه الشخصية.

كما أن كل شخص في فريق المحامين له حياة شخصية خارج مكتب المحاماة فنجد حكايات رومانسية ومشكلات شخصية يمكن للمشاهد غير المهتم بقضايا المحاماة تتبعها والاستمتاع بها، ونجد قضية جديدة يتعامل معها هارفي ومايك وبقية الفريق كل أسبوع لتنتهي وتأتي قضية جديدة في حين أن هناك قضايا متشابكة ممتدة عبر عدة حلقات متشابكة مع القضايا الأصغر التي يتم حلها، مما يدفع المشاهد لتتبع القضايا الأكثر تشابكا لمعرفة إلى أين ستصل الحكاية.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية